مواقع أخرى
اطفال 9 تشرين الثاني

الصفحة الرئيسية >> اطفال 9 تشرين الثاني


اقام غداء تكريميا لممثل منظمة اليونيسيف في بيروت
الصايغ يرأس المجلس الاعلى للطفولة للبحث في ملف أطفال الشوارع
والبروتوكول الإختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل
رئس وزير الشؤون الإجتماعية الدكتور سليم الصايغ الإجتماع الموسع للمجلس الأعلى للطفولة الثامن والستون عند الثانية عشرة ظهر اليوم في قاعة الإجتماعات في الوزارة بحضور ممثل منظمة اليونيسيف في لبنان السيد راي توروس الأمين العام للمجلس الدكتور ايلي مخايل وكامل الأعضاء في المجلس ممثلي وزارات الإعلام، العمل، العدل، الداخلية والبلديات، الصحة العامة، التربية والتعليم العالي، الثقافة والشباب والرياضة وممثلي المجتمع الأهلي من منظمة اليونيسيف، الإتحاد اللبناني لرعاية المعاقين، غوث الأطفال، تجمع الهيئات من اجل حقوق الطفل في لبنان، الهيئة الوطنية للطفل اللبناني، مؤسسة الحريري، والصليب الأحمر اللبناني وفريق المجلس الأعلى للطفولة.

وخلال الإجتماع أشار الوزير الصايغ الى الترتيبات الجارية من اجل احياء اليوم العالمي لوقاية وحماية الاطفال من العنف في 19 تشرين الثاني الجاري، واليوم العالمي لحقوق الطفل في العشرين منه. ولفت الى الجولة التي بدأها على المرجعيات الروحية من اجل حضهم على الدعوة الى احياء هذين اليومين والطلب الى خطباء المساجد والحسينيات وفي عظات يوم الأحد في الكنائس التركيز على ضرورة حماية الاطفال من كافة اشكال العنف الجسدي والجنسي والنفسي وسوء المعاملة والاهمال. والإشارة الى ان الاطفال هم عطية السماء ويستحقون كل رعاية وطمأنينة لضمان نموهم الجسدي والنفسي والروحي. ودعاهم ليكونوا شركاء معنا في بناء لبنان البيئة الصديقة للطفل والضامنة لحقوقهم.

واكد الصايغ على ايجابيات هذه الزيارات التي ستشمل كافة رؤساء الطوائف كاشفا ان كلا من شيخ عقل الطائفة الدرزية ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى اللذان التقاهما قبل ظهر اليوم قد كلفا بعد نقاش تناول قضايا حقوق الطفل من جوانب دينية واخلاقية وفقهية وعائلية وتربوية من يمثلهم ليكون على تواصل مع المجلس الأعلى للطفولة والمشاركة في النشاطات المتخصصة بشؤون الطفل وحقوقه وما يتصل بواجبات رجال الدين ورب العائلة والمجتمع والمدرسة في آن.

ومن ثم تناول البحث ملف البروتوكول الإختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة. فتقرر تأجيل البدء بتنفيذ حملة المناداة وكسب التأييد بشأنها لتصديق البروتوكول.

وبعد ذلك ناقش المجتمعون الخطوات التي بدأ تنفيذها فيما يتعلق بأطفال الشوارع واولوية هذا المشروع. وأثنى على ما أبدته الوزارات المعنية من تجاوب ولا سيما التحرك الذي قام بين وزارة الشؤون الإجتماعية ووزارة الداخلية التي تولت وتتولى الشق الأمني المتصل بهذه القضية، ووزارة العدل التي تواكب عبر قضاة الأحداث الإجراءآت القانونية والقضائية عبر الأحكام الخاصة بالتأهيل الضروري عند توقيفهم واحتجازهم. مما يؤكد على القرار الجاد في مواجهة المشكلة. ولفت الوزير الصايغ الى ما تحقق من تقدم لجهة تقلص وجود الأطفال في الشوارع ورد الأمر الى الإجراءآت الجادة التي بدأت على اكثر من مستوى.

وقال الوزير الصايغ: نحن كوزارة شؤون اجتماعية نقوم بما علينا، ونواكب المؤسسات الأهلية وتلك التي تقوم بها اجهزة الوزارة لمواجهة هذه المعضلة واجتثاثها وليس قمعها لتلقى الحلول الممكنة طريقها الى الحل المنشود.

وفي جانب آخر من الإجتماع اطلع المجلس من مندوبي الوزارات المشاركة في اللقاء على البرامج الخاصة التي تعمل عليها، وشدد على اهمية التنسيق والتكامل ، وعلى اهمية ودور المجلس كجهة وطنية منوط بها رسم السياسات الاجتماعية الخاصة بالطفولة، مؤكدا على قراره الحاسم في اعطاء الطفولة الاولوية، وهذا ما سوف يترجم لاحقا من خلال الإتصال مع الوزراء المعنيين على جميع المستويات.

تكريم توروس
وبعد الإجتماع اولم الوزير الصايغ في احدى قاعات الوزارة لممثل منظمة اليونيسيف في لبنان راي توروس تقديرا للمهام التي قام بها في لبنان بحضور المجتمعين. واعتبر الصايغ ان تكريمه يتجاوز الشخص الذي نحبه والذي اعطى، الى مؤسسة دولية حاضرة في لبنان وفرت خدمات جلى للبنانيين في مجالات عدة. وتمنى الوزير الصايغ النجاح للسيد توروس في مهمته الجديدة التي انتدبته المنظمة من اجلها في السودان. وبعد ذلك سلم الصايغ لتوروس هدية تذكارية الذي شكر الصايغ على كل ما يقوم به معتبرا ان امام لبنان فرصة هامة بوجود الوزير الصايغ على رأس الوزارة وهو الذي رفع عاليا لواء القضايا والملفات الإجتماعية والإنسانية. وقال انها مناسبة قد لا تتكرر مرة أخرى وتمنى التوفيق للوزير الصايغ وفريق عمله النجاح في ما ينوون القيام به من مشاريع حيوية في كل المجالات.