مواقع أخرى
اطفال 11 تشرين الثاني 1

الصفحة الرئيسية >> اطفال 11 تشرين الثاني 1


اطلاق رزمة "توعية الاطفال للوقاية من خطر التحرش الجنسي"
الصايغ: العنف الجنسي مرفوض وسنتخذ كل التدابير لمعاقبة المرتكبين
نجدد التزام لبنان بحق الاطفال في الحماية الكاملة من سوء المعاملة
روحانا: 16,1% من الاطفال تعرضوا للاساءة و54,1% منهم للعنف الجسدي
اطلقت منظمة "كفى عنف واستغلال" بالشراكة مع المجلس الاعلى للطفولة والمنظمة السويدية لرعاية الاطفال، عند الثالثة من بعد ظهر اليوم، رزمة “الى الامان سر” نحو توعية الاطفال للوقاية من خطر التحرش الجنسي"، برعاية وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور سمير الصايغ، ضمن مشروع "بناء القدرات والتوعية المجتمعية حول التحرش الجنسي بالاطفال في لبنان"، في فندق الريفييرا، في حضور وزيرة الدولة منى عفيش، عدد من ممثلي المنظمات الدولية والهيئات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني.

روحانا
بعد النشيد الوطني، القت مديرة منظمة "كفى عنف واستغلال" السيدة زويا روحانا كلمة قالت فيها: "لقد تعاطينا مع موضوع العنف ضد المرأة مدخلا الى مشاكل اخرى، قد يكون اهمها مشكلة التحرش الجنسي بالاطفال التي تتشابه وتتقاطع في كثير من ظواهرها وربما مسبباتها بمشكلة العنف ضد المرأة. لقد وردت الى مركزنا اشكالا مختلفة من حالات سفاح القربى والتحرش الجنسي بالاطفال، خصوصا الفتيات. اما فتيات تعرضن في السابق لاعتداء او تحرش جنسي وكن لا يزلن يعانين من نتائجه، او فتيات وبعض الفتيان الذين لا يزالون يتعرضون لنوع من انواع التحرش الجنسي او الاعتداء الجنسي، واما امهات معرضات للعنف الاسري ابلغن عن تعرض بناتهن لسفاح القربى من قبل الازواج او الابناء او حتى الاجداد في بعض الاحيان، بحيث بلغت نسبة الحالات التي ظهرت فيها مشكلة التحرش والاعتداء الجنسي على الفتيات حوالى 12% من حالات العنف التي وردت الى المركز".

اضافت: "نظرا لما عايشناه من آثار مدمرة على ضحايا هذه الاعتداءات، بادرنا الى اجراء دراسة وطنية حول الاساءة الجنسية للاطفال في العام 2008 في محاولة للتعرف الى مدى انتشار هذه الظاهرة في لبنان، وابرز الاشكال التي تتخذها، حيث بينت ان نسبة 16,1% من الاطفال تعرضوا لشكل او اكثر من اشكال الاساءة الجنسية، كما بينت ان 40,8% من هؤلاء الاطفال كانوا شهودا للعنف الزوجي والاسري و54,1% منهم تعرضوا للعنف الجسدي".

وتابعت: "في ضوء ندرة حملات التوعية حول خطورة هذه الظاهرة، باشرنا باعداد هذه الرزمة، ونحن في صدد استكمالها لتشمل دليلين اخرين للعاملات والعاملين في مجال حماية الطفولة، كما سنعمل على انتاج كتيب موجه الى الاهل لاكسابهم المعارف الاساسية حول الاجابة على اسئلة الاطفال الجنسية. لقد دعت اتفاقية حقوق الطفل الدول الاطراف الى اتخاذ التدابير التشريعية والادارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من مختلف اشكال العنف او الضرر او الاساءة، بما في ذلك الاساءة الجنسية. وما اجتماعنا اليوم سوى تأكيد على هذه الدعوة ونقلها الى حيز التنفيذ".

خوري
ثم القت مديرة المنظمة السويدية لرعاية الاطفال في لبنان السيدة ربى خوري كلمة قالت فيها: "لقد عملنا 4 اعوام على هذا الموضوع بالشراكة مع منظمة "كفى عنف واستغلال" والمجلس الاعلى للطفولة، حيث ان نصف سكان لبنان هم من الاطفال، وموضوع الاستغلال الجنسي يمثل انتهاكا لحقوق الطفل وله اثار اجتماعية، اخلاقية، صحية ونفسية. ومع الاسف حتى القانون اللبناني ما زال يتعاطى مع الطفل كمخالف للقانون اكثر مما هو معتدى عليه".

اضافت: "ان الاثار السلبية لهذه الظاهرة هي متعددة: الانطواء، العدوانية وتعاطي المخدرات وغيرها، حيث يتعرض ولد من عشرة اولاد للتحرش الجنسي، ونحن كمجتمع مدني نعمل على توعية الطفل ليعرف كيف يتصرف تجاه اي تصرف او اعتداء من هذا النوع".

الصايغ
والقى الصايغ كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم لنحتفل معا بإطلاق رزمة "الى الأمان سر: نحو توعية الأطفال من التحرش الجنسي"، التي قامت بتطويرها منظمة "كفى عنف واستغلال" بدعم من "save the children Sweden" وبالتنسيق مع المجلس الأعلى للطفولة في وزارة الشؤون الاجتماعية. ان الحجم الكبير والمتزايد لظاهرة الإساءة الجنسية الى الاطفال الذي تظهره الدراسات المتوفرة التي اشرف عليها المجلس الأعلى للطفولة، والوصمة الاجتماعية والصمت حيال الإساءة الجنسية التي يتعرض لها الأطفال في مجتمعنا تجعلنا اكثر من اي وقت مضى مصممون على تأمين حماية الطفل من اشكال العنف والاستغلال كافة، ولهذا الهدف انا ماض في حشد التأييد والدعم للخطة الوطنية لوقاية وحماية الطفل من العنف. وخطوة اليوم تندرج في سلسلة الاهداف التي تتضمنها الخطة ولا سيما محور الوقاية، وتمكين الاطفال من التعرف الى المواقف التي تجعلهم عرضة للتحرش الجنسي او الاعتداء او الاستغلال".

اضاف: "ان انتاج مواد تثقيفية هادفة لتحصين الطفل وبناء قدرته على التحمل، والقول لا لكل ما يسيء اليه، يأتي ليسد فراغا في المنهج المدرسي، وليعطي العاملين المهنيين مع الاطفال وسيلة للتواصل معهم بشكل جذاب وعلمي ومنهجي. ان المجلس الأعلى للطفولة سوف يظل يحتضن ويرعى كل مبادرة تقوم بها اية جمعية او مؤسسة ناشطة في مجال حقوق الطفل، ومعياره الوحيد ان تندرج هذه المبادرة في قائمة الاولويات التي حددها المجلس بالتشاور والشراكة مع الفرقاء المعنيين بهذه الحقوق كافة".

تابع الصايغ: "العنف الجنسي مرفوض وغير مقبول في مجتمعنا، ونحن نقترب من 19ت2 اليوم العالمي للوقاية والحماية و20 ت2 اليوم العالمي لحقوق الطفل. نجدد التزام لبنان بحق الاطفال في الحماية الكاملة من اشكال العنف كافة، وسوء المعاملة، خصوصا العنف الجنسي. ولن نتوانى عن كل تدبير لمعاقبة من تسول له نفسه سلب الطفولة براءتها".

وختم: "رسالتي الى المجتمع اللبناني، التكاتف والتعاون معنا في هذه الورشة الوطنية التي نطلقها من اجل مصلحة الطفولة، وهي من الاهمية بمكان، لانها تؤسس الى بناء الانسان المعافى، المتفتحة شخصيته على كل خير وابداع. بوركت مبادرة جمعية كفى، مبروك لاطفال لبنان خطوة تزيد من معرفتهم وترفع من مستوى وقايتهم، ونحن مستمرون بتجسيد الشراكة بيننا وبين الجمعيات الجدية والجادة في الدفاع عن حقوق الطفل".

وبعد عرض لرزمة "الى الامان سر" ومكوناتها، واطلاق فيلم واغنية "ولو"، تم تكريم فريق اعداد الرزمة، وتخريج المجموعة الوطنية الاولى من الميسرين والميسرات على الرزمة.