مواقع أخرى
اطفال 26 تشرين الثاني

الصفحة الرئيسية >> اطفال 26 تشرين الثاني


الصايغ رعى "مؤتمرالاستخدام الآمن للانترنت عند الاطفال"
الذي ينظمه المجلس الأعلى للطفولة بالتعاون مع مايكروسوفت

برعاية وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور سليم الصايغ نظم المجلس الاعلى للطفولة في وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع شركة مايكروسوفت مؤتمر "الاستخدام الآمن للانترنت عند الاطفال "،. وذلك قبل ظهر اليوم في إحدى قاعات اوتيل راديسون بلو- عين المريسة.
وحضر المؤتمر بالإضافة الى الوزير الصايغ وفد الهيئة المنظمة للاتصالات الذي ضم سعيد حيدر ووفاء بودياب، وفد يمثل شركة مايكروسوفت برئاسة ليلى سرحان، الأمين العام للمجلس الأعلى للطفولة ايلي مخايل، وفد من مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية، وممثلين عن وزارات الإقتصاد، الإتصالات ، الإعلام، ، الجامعة اللبنانية، المركز التربوي للبحوث والإنماء، اندية الإنترنيت، مؤسسات وجمعيات محلية واقليمية ودولية: جمعية الشابات المسيحيات ، مؤسسات الرعاية الإجتماعية، اليونيسكو، المقاصد، مؤسسات الصدر، وكبار موظفي الوزراة ومدراء البرامج التابعة للوزارة ومسؤولي المجلس الأعلى للطفولة ورؤساء جمعيات معنية بالأطفال ومؤسسات الرعاية الإجتماعية وخبراء ومتخصصون في مجالات الإنترنيت والتدريب..

وقائع المؤتمر
بدأ المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني فكلمة منسقة المؤتمر كارين خواجة التي رحبت برعاية وزير الشؤون الاجتماعية رئيس المجلس الاعلى للطفولة للمؤتمر وعنايته الخاصة بملف الأطفال وحقوقهم، كما رحبت .واعتبرت ان هدف تسليط الضوء على موضوع سلامة الاطفال على الانترنت وحمايتهم من سوء استعماله، ذلك ان فضول وشغف الاطفال يدفعهم الى تصفح الانترنت ، ليس فقط لاتمام واجباتهم المدرسية فحسب وانما ايضا للتسلية والتعرف الى اصدقاء جدد ، لذلك يجب ان نحرص على ان يكون هذا التصفح آمنا وخاليا من المخاطر.
كما نوهت بتجاوب وحضور ممثلي الجمعيات الاهلية والرسمية والتربوية والاكاديمية والاعلامية، ومؤسسات القطاع الخاص ولا سيما شركة مايكرسوفت الداعمة وشركات مقدمي خدمات الانترنت المشاركين معنا في هذه الورشة المتخصصة لحماية الطفل من سوء استعمال الانترنت

كلمة افينا
بعدها القى كلمة شركة المايكروسوفت في لبنان السيد جيفري افينا مسؤول المواطنة في منطقة الشرق الاوسط الذي لفت الى اهمية المؤتمر مؤكدا ان هذه الملفات الأساسية هي موضوع تشاور واهتمام كبيرين في العديد من الدول المتقدمة ولبنان.
واكد فينا ان شركة مايكروسفت تعهدت بتقديم كل اشكال المساعدة الى الوزارة وخصوصا في المشاريع ذات الأبعاد التنموية والإجتماعية وان الشركة جاهزة للغوص في منلف حماية الأطفال من مخاطر الإنترنيت عارضا لسلسلة التجارب السابقة التي قامت بها في بلدان ومواقع متعددة.
واكد أفينا ان مراكز الشؤون الإجتماعية المنتشرة على مساحة لبنان ستكون مسرحا للتدريب في مجالات الكومبيوتر وإن شركة مايكروسوفت ستضع كل امكاناتها. ( نص كلمة السيد جيفري باللغة الإنكليزية مرفقة بالنص)

كلمة الصايغ
والقى الوزير الصايغ كلمة قال فيها:
ان تطور وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة هي ضرورة اساسية لتنمية المجتمعات وتحسين مستوى نوعية حياة الافراد، وهي ضرورة لتسهيل التواصل واختصار الوقت والمسافات بين البشر والمؤسسات، وهي ضرورة معرفية للتزود بكل ما هو مفيد لنماء وبناء المواطن المنفتح على العلم والعالم والساعي الى الاكتشافات والانجازات والقصص الناجحة . ولن نكون، ولا في اي وقت من الاوقات، من الداعين الى تقويض حرية او وضع ضوابط تعيق وصول اي انسان وخصوصا الطفل الى مصادر المعرفة والتزود بما هو صالح. بل على العكس نحن مع تحرير المجتمع والناس والمواطنين وفتح كل الطرق للوصول الى المعرفة لانها حق اساسي لكل مواطن ونحن مؤمنون بأن لبنان بلا معرفة وعلم وتواصل وانفتاح يختنق ويخسر مبرر وجوده .
ان حق الاطفال والشباب بالوصول الى مصادر المعلومات والنهل من ما هو مفيد منها لا يحجب النظر عن اهمية ان نواكب هذه العملية بوضع ضوابط تقنية وادارية محددة وعالية الجودة تحجب ما يسيء الى السلامة الجسدية والنفسية والاندماج الاجتماعي للاطفال ، من هنا وبعد ان اصبحت الانترنت تشكل في بعض استعمالاتها خطراً على اطفالنا وشبابنا كان لا بد لنا من التحرك كجهة معنية بتامين سلامة وحماية الاطفال من كل ما يعيق مستوى نموهم، وقرارنا في موضوع الطفولة حاسم وهو ان ان نعمل على تأمين حماية كاملة وفعالة من كل خطر يهددها. هذا المؤتمر يهدف اولاً الى رفع هذه القضية الى مستوى النقاش الاجتماعي الجدي وعلى اوسع مدى، واردت منه ثانيا في ان يكون مناسبة لاطلق فيها مسودة مشروع قانون لحماية الاطفال والشباب على الانترنت يجرم ويغرم كل من يدفع او يستغل براءة الطفولة لنسير به عبر المؤسسات الدستورية الى مجلس الوزراء ومن ثم الى مجلس النواب .

كذلك اراها مناسبة لاطلق مجموعة افكار لبلورتها في نقاشات اليوم ولكي ارفعها معكم الى مواقع القرار لتستحيل واقعاً ملموساً :
- جعل مقاهي الانترنت مكانا آمناً، محترماً لحقوق الطفل واتخاذ كافة التدابير الادارية والاجرائية والفنية التي تؤمن تحقيق هذا الهدف.
- ضرورة مساهمة القطاع الخاص في تحمل مسؤوليته الاجتماعية معنا. ومن هنا اهمية ان نخرج بمضمون لمدونة سلوك يلتزم بها مقدمو خدمات الانترنت تعزز دورهم في الوقاية ومنها على سبيل المثال لا الحصر حجب المواقع المسيئة وتنبيه الاهل اليها والدلالة بالمقابل على المواقع ذات الفائدة.
- تكثيف حملات التثقيف والتوعية للاهل والاطفال، والتربويون والعاملون المهنيون مع الاطفال لرفع مستوى وعيهم والمامهم بموضوع حماية الطفل .
- تعزيز بناء الشراكات على النحو الذي نقوم به في المجلس الأعلى للطفولة بين القطاع الرسمي والقطاع الاهلي والقطاع الخاص وهنا لا بد من الثناء على مبادرة شركة مايكروسوفت في عقد هذا المؤتمر ودعمها المستمر لنا ووضع امكاناتها التقنية والبشرية بهدف تعميم الثقافة المعلوماتية.
- ولا يسعني الا ان الفت الى اهمية التزامن بين عقد هذا المؤتمر والدورة التدريبية الجارية بقربنا للعاملين في مراكز الخدمات الانمائية ولأعضاء من الجمعيات الاهلية لاننا نريد من كل المؤتمرات والفعاليات التي نقيمها ان تخرج بمبادرات واقعية وملموسة تحدث الفرق بين ما هو قائم وما نتمناه لنسهم في التغيير المنشود .

ايها الأصدقاء
يهمني التأكيد انني مع المبادرة الفردية وتوفير الظروف التي تقود الطفل الى نهل المعلومات حيث ما توفرت. فنحن نعيش في عز العولمة والضابط الوحيد الذي نصر عليه هو الضابط الأخلاقي لحماية الأطفال من الإنتهاكات المحتملة. ونحن من جهتنا ستكون جميع مراكزنا المنتشرة في لبنان جاهزة لتكون مسرحا لتدريب الأهل والأطفال معا على الكومبيوتر حيث ما احتجنا لإزالة الفوارق الرقمية القائمة بين جيلين .
واخيرا، ختم الصايغ بالقول انا انتظر منكم توصيات ومقترحات عملية، واضحة وقابلة للتنفيذ وفق آليات محددة، وانا جاهز لاكون معكم راس حربة في النضال والدفاع عن كل ما يسيء او يهدد امن وسلامة اطفالنا وشبابنا.

جلسات وورشات عمل:

وبعد ذلك انصرف المؤتمرون للعمل في أطار سلسلة من جلسات وورش العمل التي توزعت على قاعات الفندق وفق عناوين عدة ابرزها:

- عرض للاطار الوطني العام للاستخدام الآمن للانترنت عند الاطفال .

- عرض لتجارب عالمية في مجالات ترشيد استخدام الانترنت لدى الاطفال (مايكروسوفت لبنان)

وبعد ذلك عقدت ثلاث ورش عمل توزعت تحت العناوين الآتية:

الاولى : الاطار التربوي والتثقيفي رئيس الجلسة / الاستاذ عبدو يمين

الثانية : الاطار القانوني رئيس الجلسة / القاضي وسيم الحجار

الثالثة : الاطار الفني والتقني رئيس الجلسة / د. عماد حب الله

وبعد استراحة الغداء جرت ورش العمل تحت العناوين الآتية:

الاولى : نحو مقاهي للانترنت صديقة للطفل : شروط الترخيص، بيئة آمنة، مستلزمات فنية ( الهيئة المنظمة للاتصالات

الثانية : مدونة سلوك خاصة بشركات الانترنت

الثالثة : حماية الاطفال من الاستخدام الاستغلالي للاطفال عبر الانترنت، (عرض تجارب وانطباعات الاطفال ، جمعية الشبان المسيحية).

14:30 – 15:00: عرض مجموعات عمل الورش ومن ثم ختام ورشات العمل فالتوصيات.

برامج التدريب

تجدر الإشارة الى انه جرى بشكل مواز في قاعة مجاورة لمقر المؤتمر تدريب للعاملين مع الاطفال في الجمعيات الاهلية ومراكز الخدمات الانمائية ، على حماية الاطفال من سوء استعمال الانترنت ، من قبل مدربي مؤسسة مايكروسوفت ، من الساعة التاسعة والنصف حتى الساعة الواحدة ظهرا .

 

كلمة جيفري افينا باللغة الإنكليزية

 

During the next 10 minutes will introduce background of internet use and risks facing children, Microsoft approach, Microsoft programs, tools and resources and our outreach activities in Middle East and Africa.

Youth are beginning to use internet tools at steadily younger ages, while increasing the breadth and depth of their online activities. They contact friends, family and colleagues anywhere in the world through email and networking sites, as well as making new friends through chat rooms.

Youth are going online from a variety of sources – PC’s, phones, game consoles and portable handheld devices; and from a variety of locations – home, school, friends’ homes and Internet cafés.

Along with the tremendous benefits of the Internet, come potential risks. The key is to learn how to balance the benefits with the risks thus making the internet safer for everyone.

 

Risks to children really haven’t changed over the years, but the Internet has brought with it a whole new set of challenges …

· Online predators take advantage of the anonymity of the Internet to build online relationships with inexperienced young people.

· Cyber bullying is a growing issue to which many young people fall victim.

· The way that children share personal information online can result in security issues.

· They often participate in activities that leave their computers vulnerable to spyware or Trojan-horse software that can cause computers to be taken over by malicious hackers. They can also stumble upon images or content that their parents or guardians may not want them exposed to.

 

Internet-based crimes generally, and computer-facilitated crimes against children specifically, are …

• Borderless – the victim can be in one country or on one continent, while the perpetrator can be half a world away

• The perpetrators have the ability to act anonymously and remain anonymous, and

• The crimes themselves are difficult to trace.

All of us;individuals, internet service providers, public bodies, the business sector must prioritize internet safety In order to ensure that we keep our children safe.

This situation is further complicated by the fact that children know how to use technology and the Internet, but they don’t understand the risks.

Meanwhile, parents are not as familiar with the technology, but they could appreciate the risks their children may face online – if they were aware of them.

Accordingly, parents need to understand that the same dangers that exist in the real world can occur online – with these complicating and troubling additional dimensions.

Microsoft’s adopts what it considers to be a holistic approach to computer securityand online safety. This comprehensive view of these issues helps to guide our strategies. We are, of course, a software company, so we address all issues with a focus on technology – both through our own innovations and through investments that we make in other companies.

In addition, we partner and collaborate globally. Sometimes these collaborative efforts are related to technology; and sometimes they focus on other aspects of our holistic strategy such as legal or regulatory, legislative, informational or educational.

Finally, we provide prescriptive advice and guidance to our customers and the public at large. We assist our customers in using our products and services, and we assist the public at large with information about what they can do to help protect themselves, their families and their computers and devices when they go online.

We continue to develop new IT products and services that help families customize and manage their online experience.

Internet Explorer 8 and 9 have a rich set of safety and privacy tools to protect our children and provide them with a safer online experience.

Windows 7 Parental Control:

W7 introduces a set of parental control features that help provide a safe experience for children by allowing parents to limit when and for how long their children use the computer; control what Web sites their children can visit and limit what programs their children run; and provide detailed reports about their children’s computer usage.

Microsoft has invested in easy-to-use Family Settings in Xbox 360 and Xbox LIVE with the goal to protect children from both inappropriate content and contacts. These features allow parents to control the list of friends their children can play with and they can restrict the activities of their children during online game play.

Child Exploitation Tracking Systems (CETS) [kets] is a technology solution for Law Enforcement enabling them to better manage, collaborate and search information regarding child exploitation investigations.

CETS has been deployed in 8 countries in North America and Europe. Thirteen other countries are in various stages of implementing or have expressed interest in the system including Egypt.

EDUCATION is KEY… Education should help children use common sense and apply established safety rules to the Internet

Education should empower parents and guardians to understand safety issues & know how to use the tools that can help them protect children

The www.microsoft.com/protect website provides consumers with valuable non-commercial Internet Safety education in 24 languages. The site has 16 million unique users monthly from 35+ markets

Microsoft has been particularly active in Middle East and Africa (MEA) believing that our role is more preemptive and preventive rather than curative.

We work have been for the past couple of years working extensively in Egypt, North Africa, Bahrain, Jordan, Lebanon and Saudi Arabia.We also work in Central and South Africa.

One best practice is our work in Egypt, Microsoft is a founding member of the cyber peace initiative launched by Mrs. Mubarek Movement. Our campaign in Egypt addresses all stakeholders including children, youth, parents, teachers and caretakers as well as law enforcement and judiciary. We are currently running a university tour to all private and public school universities in Egypt. We work with law enforcement to build capacity providing both content and capacity building.

Another best practice is the internet Safety initiatives in Nigeria and Ghana targeting Youth. The initiatives are another successful private public partnership between Microsoft and theEconomic and financial Crimes Commission of Nigeria and the Ministries of Education and Communication of Ghana.The initiatives are particularly interesting in their innovative awareness and education activities, ranging from musical concerts with anti-cybercrimes lyrics, essay writing competition, Internet Safety Clubs on campuses, Internet Safety Ambassadors for the nation situated in different locations.

We partner with others in the technology industry, with those in business, governments, non-profit organizations, and law enforcement agenciesto help broaden our reach and impact

Microsoft partners with many international, regional and national organizations to raise awareness of the need to protect children online. This includes work with the National and International Centers for Missing and Exploited Children (NCMEC, ICMEC), Interpole, Council of Europe and many others.

In Europe, Microsoft has worked with INHOPE since it was created by the European Commission six years ago. Microsoft supports INHOPE’s efforts to track and report illegal content on its extensive network of hot lines. INHOPE has 23 member hot lines in 21 countries tackling illegal online material.

In Middle East, Microsoft has partnered with Mrs. Mubarek International Women Peace Movement to drive internet Safety awareness in Egypt and the Arab region.

Microsoft will continue to support a variety of Internet safety awareness and education programs in an effort to help make the Internet a safer place for everyone to explore.

The Computer Facilitated Crimes Against Children training seminar was designed to provide law enforcement around the world with the tools and techniques to investigate Internet-related child exploitation cases.

A total of 2,900 law-enforcement officers from 117 countries participated including law enforcement from Jurdan, Oman; Qatar; Morocco, South Africa and Egypt.