مواقع أخرى
اطفال 28 كانون الثاني

الصفحة الرئيسية >> اطفال 28 كانون الثاني


الوزير الصايغ التقى سفير منظمة مالطا وممثلة اليونيسف الجديدة
وعرض معهما برامج التعاون في مجالات التنمية الإجتماعية وشؤون الطفولة
استقبل وزير الشؤون الإجتماعية الدكتور سليم الصايغ عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في مكتبه في الوزراة سفير منظمة مالطا في لبنان السيد باتريك رينو وعرض معه على مدى ساعة آخر التطورات على الساحة اللبنانية ولا سيما ما يتصل منها بسلسلة المشاريع الإجتماعية والتنموية التي تقوم بها الوزراة بالتعاون مع الجهات والهيئات الأوروبية والدولية المانحة. وجرى الإتفاق خلال اللقاء على تعزيز وسائل التعاون بين لبنان والمنظمة على جميع المستويات وخصوصا ان السيد رينو عمل في لبنان ويعرف الكثير من الحقائق التي تعيشها الساحة اللبنانية من خلال توليه مهام ممثل الإتحاد الأوروبي في لبنان. 

اليونيسيف
وعند الثانية من بعد الظهر التقى الوزير الصايغ المديرة الجديدة لمكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( اليونيسيف) في لبنان السيدة انا ماريا لوريني بحضور الأمين العام للمجلس الأعلى للطفولة ايلي مخايل ومستشارته لشؤون البرامج الدولية والتنمية سوسن مهدي ومستشاره لشؤون الطفولة برنارد جرباقة. 

الإجتماع هو الأول من نوعه بعد مباشرة السيدة لوريني لمهامها في لبنان. وبعد التعارف جرى استعراض مفصل للبرامج التي تقوم بها الوزراة على مستوى الأطفال وتلك التي يجري تنفيذها بالتعاون بين المجلس الأعلى للطفولة واليونيسيف في لبنان منذ سنوات عدة. وتم الإتفاق خلال اللقاء على جدولة المشاريع الجاري تنفيذها منذ سنوات وخصوصا على مستوى المشاريع التي تدعمها اليونيسيف والتعاون القائم في برامج الأطفال الأكثر حاجة وسبل تعزيز التعاون للوصول الى اصحاب الحاجات بحدودها الدنيا فضلا عن مشاريع أخرى سيصار الى استكمال تنفيذها. وانتهى الإجتماع الى الإتفاق على تعزيز كل اشكال التعاون بين الوزارة والمنظمة الدولية بعدما اكدت السيدة لوريني ان جميع امكانات اليونيسيف كانت ولا تزال بتصرف البرامج التي تقرها الوزراة علما انها على استعداد لمزيد من التعاون في ضؤ البرامج الواضحة التي وضعتها الوزارة على جميع المستويات. 

ونوه الوزير الصايغ بالتعاون الذي كان قائما بين الوزراة واليونيسيف طيلة توليه مهامه في الوزارة مؤكدا بان لدى الوزارة الكثير من البرامج المنتجة والحيوية التي تحاكي حاجات اطفال لبنان وانه مستعد لكل اشكال التعاون من مستوى ابتكار وتحضير البرامج الى مرحلة تنفيذها في افضل الظروف. 

وابلغ الصايغ السيدة لوريني ان مجالات التعاون واسعة وانه سيعمل معها على بلورة المشاريع الجاري تنفيذها وتلك الجاري تحضيرها بروح من الإنفتاح والتفاهم للإفادة من خبرات خبراء اليونيسيف وتجاربها العالمية وخضصا ان الممثلة الجديدة للمنظمة الدولية تملك الكثير من الخبرات وعملت في المناطق الأكثر توترا في العالم.