مواقع أخرى
اطفال 1 شباط

الصفحة الرئيسية >> اطفال 1 شباط


اطلق "مشروع برلمان الأطفال" في بلدية سن الفيل 
الصايغ: واجبنا توسيع مساحة تعبيرهم لتكون مشاركتهم فعالة
برعاية وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور سليم الصايغ أطلق المجلس الأعلى للطفولة وجمعية الشبان المسيحية مشروع برلمان الأطفال، في احتفال اقيم قبل ظهر اليوم في المركز الثقافي لبلدية سن الفيل، في حضور رئيس مكاريتاس لبنان الخوري سيمون فضول ، الأمين العام للمجلس الأعلى للطفولة ايلي مخايل، رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة ورئيس بلدية عجلتون كلوفيس الخازن،ممثل وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات ، ممثل منظمة اليونيسيف السيدة امل عبيد، مديرة غوث الأطفال السويدي ربى خوري، الامين العام للمدارس الكاثوليكية مروان ثابت، مدير جمعية الشبان المسيحية جوزف عواد، ومديرة البرامج ماريا عاصي السيدة مايا غريب عن مؤسسات الإمام الصدر، ممثلين عن: جمعية كشاف لبنان، الصليب الاحمر اللبناني، المجلس النسائي اللبناني، ، منتدى المعاقين في شمال لبنان، الحركة الإجتماعية، مجموعة سوا، جمعية لنا المستقبل، مركز التنمية على الديمقراطية، جمعية دار الطفل اللبناني، جمعية العناية الصحية ورعية بلدة القاع. 

بعد النشيد الوطني، قدمت ريما بربر منسقة لجنة المشاركة في المجلس الاعلى للطفولة عرضا لاستراتيجية تفعيل مشاركة الاطفال، ثم عرض بيار فلفلي من جمعية الشبان المسيحية لآلية عمل برلمان الاطفال في لبنان. 

الصايغ
والقى الصايغ كلمة قال فيها: "انه حفل ديموقراطي بامتياز ان نسمح للاطفال بمشاركتنا في القرارات والسياسات والبرامج التي تعود بالفائدة عليهم، وواجبنا ان نوسع مساحة تعبيرهم، وان نعطيها القوة المؤسساتية المستدامة لكي تكون مشاركتهم مشاركة فعالة قادرة على التغيير وعلى التأثير في السياسات العامة". اضاف: "ان فكرة اطلاق برلمان خاص بالاطفال تدخل في صلب تنفيذ حقوق الطفل، وهي تأتي تجسيدا لمبدأ المشاركة الذي هو محور كل الحقوق. ولان المشاركة تعني تمثيلا حقيقيا للهواجس والتطلعات، ولانها تعني ثقافة ونمط حياة واسلوب تفكير، ولانها تصقل شخصية الطفل، وتعطيه القدرة على المطالبة والدفاع وحماية حقوقه، قررنا ان يكون لاطفال لبنان اطارا مؤسساتيا يجمعهم كلهم دون اي تمييز، فيتمثلون فيه من كل المحافظات ومن كل فئاتهم، سواء كانوا اطفالا في المدارس او المؤسسات، او ذوي اعاقة، او اطفالا في خطر". 

تابع: "ولاننا ايضا ننتهج اسلوب التشارك مع الجمعيات الاهلية، رأينا ان نتعاون مع هذه الجمعيات التي تمتلك برامج تدريب وتنشيط للاطفال، والتي هي معنا في لجنة المشاركة في المجلس الأعلى للطفولة، وخصوصا جمعية الشبان المسيحية التي تربطنا بها في وزارة الشؤون الاجتماعية مذكرة تفاهم تشمل برامج تنموية وشبابية". 

وختم: "ان الممارسة الديموقراطية، والانفتاح على الآخر، واكتساب مهارات الحوار، والتفاوض، والتسامح، وبناء الثقة بالذات، والفكر النقدي هي من النتائج المتوقعة لهذا البرلمان، والتي نريد ان يتحلى بها اطفال لبنان فيكبرون على قيم وسلوكيات تجعل منهم مواطنين فاعلين منتجين قادرين على صناعة لبنان المستقبل". 

وفي نهاية الإحتفال فاجأ الحضور الوزير بإحياء عيد ميلاده بقالب من الحلوى