مواقع أخرى
اطفال 8 كانون الأول

الصفحة الرئيسية >> اطفال 8 كانون الأول


ورشة عمل بعنوان "الاستخدام الآمن للانترنت عند الاطفال: مبادرات وطنية"
نظم المجلس الاعلى للطفولة بالتعاون مع مؤسسة الرؤية العالمية في لبنان، ورشة عمل بعنوان "الاستخدام الآمن للانترنت عند الاطفال: مبادرات وطنية"، برعاية وحضور وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور ورئيس المجلس الاعلى للطفولة الدكتور ايلي مخايل وعدد من الشخصيات الاجتماعية ومهتمين.

بداية النشيد الوطني، ثم عرضت الاخصائية النفسية علا عطايا لتجربة المجلس الاعلى للطفولة حيث انه وضع خطة وطنية لمواجهة سوء استعمال الانترنت على الاطفال وما ينتج عنه من تعرض الى مواد تسيء للنمو النفسي والاجتماعي للاطفال بالتعاون مع الوزارات المختصة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص تتمحور الخطة على ثلاثة محاور التشريعي والتقني والتثقيفي التوعوي.

غاوي
ثم عرضت لارا غاوي من مؤسسة الرؤية العالمية في لبنان لنتائج الدراسة التي قامت بها المؤسسة في ثلاث مناطق اللبنانية بشري، مرجعيون والبقاع و4 مخيمات فلسطينية حيث تطرقت لاهداف الدراسة ولمنهجيتها ولاستطلاع اراء الاهل والاولاد.

صعب
ثم تحدث الدكتور جاد صعب عن نتائج دراسة جمعية الانمائيين اللبنانيين حول الانترنت واستخدامها الامن.

فان دايك
بدورها، اشارت مديرة مؤسسة الرؤية العالمية في لبنان أنيتا دلهاس فان دايك "ان الانترنت هو شكل حديث للمجتمع ليس فقط محليا بل هو ايضا عالمي"، داعية الى "حماية الاطفال ووضع حدود للحفاظ على سلامتهم عند استخدامهم الانترنت".

واعتبرت فان دايك "ان الحفاظ على سلامة الاطفال عند استخدامهم الانترنت هو من مسؤولية الجميع، فهذه المهمة تتطلب تنسيقا واستعدادا من قبل مجموعة واسعة تضم ذوي العلاقة فيتعاونوا في ما بينهم لمصلحة الاطفال. فعلينا كلنا، حكومة ومجتمعا مدنيا، ورجال دين ومعلمين وآباء، ان نتثقف ونطلع على الفرص التي يقدمها الانترنت وعلى تهديداته لنتمكن معا من تحويل عالم الانترنت الى مكان اكثر سلامة للاطفال".

كويفاس
اما مدير المدافعة والمناصرة عن الاطفال في مؤسسة الرؤية العالمية باتريسيو كويفاس الذي اعتبر ان ورشة العمل هذه "عبارة عن برنامج تضعه الرؤية العالمية في اطار مبادرات نظام حماية الطفل ولا يمكن فصله عن العناصر الاخرى من عناصر نظام الحماية"، مضيفا ان "الاسباب الجذرية الاساسية التي تضعف الاطفال هي اسباب سياسية واقتصادية واجتماعية وبيئية، وغالبا ما يستحيل عزل السبب الجذري الاساسي لمشكلة محددة لان الاسباب كلها مترابطة. وهذا هو السبب الرئيسي لانه علينا ان ننتقل الى النهج النظامي للحماية بدلا من مواصلة العمل على فئات متفرقة من نقاط الضعف".

ابو فاعور
ورأى وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور في كلمته أن "قرار حماية الطفولة والشباب ليس شعارا بل ضمناه خططنا وسوف نظل نعمل الى ترجمته في افعال واقعية كمثل تعديل القوانين لكي تكون الاطار الناظم والضامن للسلامة العامة والساهر على معاقبة كل من تسول له نفسه المس بالطفولة والشباب".

وأضاف أن " تدابير الوقاية والحماية من مخاطر الانترنت ووسائل التكنولوجيا كانت غائبة من قانون العقوبات لذا عمدنا الى تعديل هذا القانون واضافة مواد عليه لتجريم اي فعل أو استخدام لمواد تسيء الى الطفل والى نموه النفسي والاجتماعي والصحي".

تلا ذلك استراحة لتبدأ بعدها جلسات الورشة.