مواقع أخرى
6 كانون الأول 3

الصفحة الرئيسية >> 6 كانون الأول 3


امضى يومين في الجنوب افتتح مراكز جديدة والتقى مصابي العنقودية وواكب فريقا من المتطوعين
وشارك في قداس الأحد في كنيسة سيدة البحار- صور وتفقد المتطوعين في مرفأ صور:
الصايغ: ليس هناك شلل في العمل الحكومي على الرغم من ارادة التعطيل
ويؤكد في افتتاح مركز بنت جبيل: من مبادئنا كرامة فحرية فتنمية فتحسين فارتقاء
رأى وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور سليم الصايغ أن "لبنان لن يكون معطلا كما في السابق"، معتبرا أن "ارادة الحياة والحفاظ على النسيج السياسي والاجتماعي في لبنان يشكلان عنصري أمل وتفاؤل بالمستقبل"، مؤكدا أن "ليس هناك شلل في العمل الحكومي على الرغم من ارادة التعطيل".

كلام الوزير الصايغ جاء بعد مشاركته في قداس الاحد في كنيسة سيدة البحار المارونية في صور. وقال:"من الضروري أن تجتمع الحكومة وهناك تعطيل لها واضح الاسباب والاهداف. وأعتقد أنه مع عدم نضوج التسوية الاقليمية حول قضية المحكمة الدولية سيكون من الصعب على الحكومة ان تنتج في القضايا الاساسية انما علينا ان نحاول. نطالب رئيسي الجمهورية والحكومة بالمحاولة والعمل على أصغر قاسم مشترك بين الناس والوزراء والقيادات لتسيير امور المواطنين".

واضاف: "نحن اليوم على مشارف عيدي الميلاد ورأس السنة، وعلينا ان نعطي اشارة للناس بأن نجد حلا للمشاكل التي يتعرضون لها. نحن قادرون على العبور الى السنة الجديدة من دون ان يكون هناك قرار مكبل او مؤسسات معطلة".

وأشار إلى أنه " ليس هناك شلل في العمل الحكومي على الرغم من ارادة التعطيل، والوزارات كلها تعمل والوزراء وبالرغم من كل شيء يعملون مع بعضهم في كثير من الاحيان على ملفات مشتركة والكثير من القرارات تطبق والمؤسسات بما فيها مؤسسة مجلس النواب باقية تعمل واللجان تجتمع وهناك نقاش حول القضايا الاساسية لا سيما حول الموازنة".

وأضاف: "هناك متابعة لكل هذه القضايا بالرغم من البطء والتعطيل لدورة الحياة الحكومية، انما الحياة الديموقراطية في البلد قادرة على الحفاظ على الحد الادنى من الديناميكية، وهذا مؤشر جيد على ان لبنان لن يكون معطلا كما في السابق".

ورأى أن "افتتاح مركزين في بنت جبيل والطيري لاقى اهتماما من قبل فاعليات المنطقة. المطلوب ان تلعب الدولة دورها كما أجمع الجميع في المنطقة على أن الدولة في كثير الاحيان غائبة عنها وعليها ان تعود وتتجرأ وتقتحم كل الميادين التي هي من اختصاصها لا سيما الدولة الراعية للشؤون الاجتماعية، للناس الاكثر فقرا، في مختلف مناطق لبنان".

ورأى أن "زيارته الجنوب هي ذات نكهة مختلفة لأن البعض يصور لبنان وكأنه بلد مستحيل والدولة فيه مستحيلة، ونحن نظهر أننا قادرون على خلق ديناميكية وطنية داخلية على قواسم مشتركة بين اللبنانيين من خلال الاهتمام بقضايا الفقر والمرأة والمسنين والتنمية الريفية والاجتماعية، وكلها أمور تخترق الانقسامات السياسية وتمد جسور الإنسان إلى أخيه الإنسان".

مع ضحايا الألغام
وتوج الوزير الصايغ جولته للجنوب ، بزيارة "مركز المجتمع المتصل" (فرص) في صور، والتقى جرحى القنابل العنقودية، في حضور النائب نواف الموسوي، المدير العام لجمعية الشبان المسيحية جوزيف عواد، مسؤول ال undp محمد مقلد، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، العميد الركن حافظ السيد علي، رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، مسؤولة فرع مركز "فرص" في صور ريم السيد علي وفاليات.

بداية، كلمة ترحيب من عواد الذي اثنى على جهود الصايغ في وقوفه الى جانب ضحايا ومصابي القنابل العنقودية، ثم كلمة لرئيس اتحاد بلديات صور الحسيني الذي طالب الصايغ بإيلاء مصابي القنابل العنقودية الاهتمام اللازم.

الصايغ
بدوره، اكد الصايغ "ان العيش المشترك في لبنان والجنوب بخاصة، هو اكبر رد على العدو الاسرائيلي الذي يطمع الى ضرب النموذج اللبناني اللبناني الحضاري الذي يشكل الرد على النموذج العنصري الاسرائيلي.

وقال: "اننا سويا نستطيع ان نعطي لهذا الالتقاء كل المعاني الطيبة، وهكذا نكون في مشروع تحرير الإنسان وتنمية المجتمع وتحسين الدولة، هذه هي مبادئنا في الوزارة: كرامة، فحرية، فتنمية، فتحسين فارتقاء. فمن دون كرامة لا إرتقاء ومن دون حرية لا تحول ولا تمييز ولا دولة، ومن دون تنمية لا قدرات ومن دون دولة لا ديمومة ولا إستدامة".

وتابع: "ان شعبنا عظيم يستحق منا كل تقدير وكل جهد، لكي نكون على مستوى اماله. كل منا ينتمي الى فكر وحزب معين، وهذا ما يميز لبنان"، مؤكدا ضرورة تحويل "هذا الاختلاف الى غنى والى مساحة اكبر للوقوف الى جانب الناس".

وقال: "ان بقاءكم في هذه الارض رغم القنابل الاسرائيلية هو اكبر رد على العدوان، وببساطة فان واجب الدولة الى جانبكم لكي تثبتكم في ارضكم"، مطالبا المجتمع الدولي ب"القيام بواجباته تجاه هذه القضية البالغة الاهمية".

الموسوي
بدوره، رحب الموسوي بالصايغ على ارض الجنوب، وقال: "ان هذه الارض هي ارض العيش المشترك وارض المقاومة"، وامل من وزارة الشؤون الاجتماعية في "ان تقوم بنشاطها على مساحة الوطن ولحظ حاجات المنطقة التي قاومت الاحتلال والحرمان في وقت واحد للمساعدة في الخروج من هذا الحرمان".

وفي نهاية اللقاء، استمع الصايغ لمطالب مصابي القنابل العنقودية الذين دعوه العمل على مساعدتهم. وقدمت مسؤولة المركز ريم السيد علي باقة ورد للوزير، ليختتم بكوكتيل على شرف الحضور.

مع المتطوعين في مرفأ صور
ومن ثم زار الوزير الصايغ المتطوعين الخمسين الذين كانوا يطلون زوارق الصوريين في المرفأ منوها باهمية العمل التطوعي ومقدرا جهودهم . ولفت الى اهمية ما تتركه الأعمال التطوعية من تواصل نفسي وانساني واخلاقي ووطني في نفوس المتطوعين وكل من التقاهم اثناء المهمة. ولاحقا تناول الصايغ طعام الغداء معهم.

اول يام الزيارة
وكان وزير الشؤون الاجتماعية سليم الصايغ في اليوم الأول لزيارته الى الجنوب قد افتتح مركز الخدمات الإنمائية في بنت جبيل التابع للوزارة والذي أنجز ترميمه المشروع القطري لإعادة اعمار لبنان على مساحة 300 متر مربع، في حضور النواب، ايوب حميد، حسن فضل الله وعلي بزي، بلال شرارة، قائمقام بنت جبيل خليل دبوق وفاعليات بلدية واختيارية ومسؤولي الشؤون الإجتماعية..

بداية، قص الصايغ شريط الافتتاح، ثم كلمة للنائب حسن فضل الله اعتبر فيها أن "اللقاء يتم تحت عناوين عدة محلية واقليمية إذ ان دولة قطر ساهمت في بناء المركز والجمهورية الاسلامية عبدت طريقه وبلدية بنت جبيل قدمت الارض".

وقال:"نحن نعرف ان اسرائيل حاولت منذ ان زرعت في هذه المنطقة ان تضرب نسيجنا الاجتماعي والفريد من نوعه لأنه نقيض لنظامها العنصري الذي يمتاز بفرادته في هذا العالم. وهذان النموذجان لا يلتقيان ابدا".

وتابع:" هزمنا العدو الاسرائيلي بالصمود والتضحية والفداء، واليوم، عندما نعيد افتتاح ما هدمه، فإننا نؤكد إرادة الصمود، واسرائيل اليوم تنتظر قرارا اتهاميا من هنا وقرارا ظنيا من هناك لتعمل من خلاله على ضرب الوحدة والاستقرار اللبنانيين".

ثم تطرق الى موضوع جهاز التجسس على الاتصالات الذي كشفته المقاومة وتم تدميره في وادي السلوق، وختم داعيا "وزارة الشؤون الاجتماعية بشخص وزيرها الى إعادة الحياة لهذه المراكز لتقوم بواجباتها تجاه الناس".

بزي
ثم كانت كلمة للنائب بزي اعتبر فيها أن "قضاء بنت جبيل هو نموذج للتعايش المتنوع وحافظ ولا يزال على صيغة العيش المشترك". وقال:" كنا نبكي دما من أجل أن تأتي الدولة الى هذه المنطقة ولكنها لم تأت لحماية هذه الارض، مما دفع بالعدو الى الوصول الى داخل عاصمتها، وتعلمنا من التاريخ أن الذي لا يحمي حدوده لا يحمي عاصمته". وطلب من الوزير الصايغ أن "يعمل على حل قضية رواتب المتعاقدين مع الوزارة"، كما دعا إلى "تأمين التجهيزات".

وختم:"في السابق مر هذا البلد في كثير من الازمات ولكننا انتصرنا في النهاية واليوم نستطيع ان نسجل انتصارا إضافيا إذا ما سعينا الى التكامل مع المسعى السعودي - السوري لحل مشاكلنا الداخلية".

الوزير الصايغ
ثم ألقى الوزير الصايغ كلمة قال فيها:"يا أهل بنت جبيل، بنت لبنان وبنت الشرف، يا أبناء جبل عامل المقدس، مباركة هي أرضكم الطيبة الخضراء ومباركة هي أياديكم الفتية البيضاء ومباركة هي شهادتكم الذكية الحمراء، أنها بركات الحق، بها لونتم العلم اللبناني بالأخضر والأبيض والأحمر ورفعتم رمز لبنان على سوار المجد والعزة والقدر. فأنتم تجمعون في أصالتكم قوة البساطة ونشاط الصامد ومناعة المؤمن وانفتاح الكريم فأخذتم من الفقير فضائله، ومن المفكر علمه وقرائنه ومن الشيخ إحاطته وحكمته ومن الفتي نشاطه وانطلاقته، ومن الطفل فرحه وبراءته ومن المعوق صبره وارتقاءه، فأنتم كل هذا في آن معا". أضاف:"فيكم تزدهر الإرادة وتنمو فتتحول العناصر وتفعل المواهب وتحرر القدرات، ولأنكم كل هذا في آن معا أصبح موعد الإلتقاء مفتوحا، فهنيئا لنا اللقاء ومباركة هي آفاق الإلتقاء. أريد لنا أن يكون الإلتقاء طويلا وأن يمد فيمتد. أريد أن يكون الإلتقاء طويلا وأن يمد فيمتد فيكون صوتا للبنان ودعما للاستقرار ووأدا للفتنة وإعلاء للانسان وسياجا للأرض".

وتابع:"أريد لهذا اللقاء كل المعاني الطيبة، وبهذا تحقيق للكرامة ولا غرابة، فنحن أهل كرامة ومن جبالنا منذ فجر التاريخ انبعثت مفاهيم الكرامة، فكان لبناننا رمزا للشموخ والإباء والفضيلة والكرامة هذه هي كلية الإنسان وحصانته بالروح كما بالجسد. فلا قهر للفكر أو ترويض للضمير أو شبكا للقناعة بل حرية في التعبير والاعتقاد. ولا عمق أو قمع أو رذيلة أو آفة تسخر الجسد وتلوثه، فهو هيكلية المحبة وعمق الروح. ومن الكرامة هذه تندرج الحقوق إنسانية كانت أم إجتماعية. فالحق بالمأكل والمشرب والمسكن والمأوى والصحة والتعليم كما الحق بالتسلية واللعب والرفاه والحق بالإنتاج والملكية الخاصة والحق بالتعبير والإجتماع والأخلاق والحق بتأسيس عائلة والمحافظة على الثقافة واللغة والتاريخ. وكذلك الحق بالعيش، كذلك حق الإنسان بالعيش، في بيئته والاندماج بمجتمعه فيتحقق هكذا تكوين ذاته الشخصية وذاته الإجتماعية كفرد كائن أحد، وكجزء لا يتجزأ من الجماعة".

وختم:"هكذا أيها الأصدقاء نكون سوية في مشروع تحرير الإنسان وتنمية المجتمع وتحسين الدولة. هذه هي المبادىء التي نعمل بهديها في الوزارة: كرامة فحرية فتنمية فتحسين فارتقاء. فمن دون كرامة لا إرتقاء، ومن دون حرية لا تحول ولا تمييز، ومن دون تنمية لا قدرات ومن دون دولة لا ديمومة ولا إستدامة.