مواقع أخرى
29 تشرين الأول 0

الصفحة الرئيسية >> 29 تشرين الأول 0


استضاف مركز الخدمات الإنمائية في وزارة الشؤون
"أمهات ضد المخدرات" في كفرحزير

استضاف مركز الخدمات الانمائية التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية - كفرحزير، بالتعاون مع مراكز اللجنة المشتركة بين وزارة الشؤون الاجتماعية ومطرانية الروم الارثوذكس رئيس مؤسسة "الشبيبة لمكافحة المخدرات" ايلي لحود، ضمن سلسلة اللقاءات التي تنظم في بلدات مختلفة من القضاء تحت شعار "أمهات ضد المخدرات"، وذلك في مركز الخدمات الانمائية وفي حضور مديرة المركز جومانا الخوري، مديرة المراكز المشتركة انطوانيت سليمان وفاعليات اجتماعية وتربوية وحشد من الامهات .

بداية، كلمة ترحيب لخوري شددت فيها على "أهمية هذا اللقاء وضرورة توعية الاهل لمواجهة الآفات الخطيرة التي قد يتعرض لها الابناء، والمساهمة في الحد منها، والعمل على الانقاذ عندما تستدعي الحاجة".

وتطرقت الى "الظروف الاقتصادية الصعبة التي تضطر الام الى العمل بسببها خارج منزلها لساعات طويلة فتهمل البعض منهن اولادها فينجرفوا في السيئات ولا تدرك الام إلا متأخرة ان ابنها وقع ضحية الادمان".

وتحدث لحود عن "كيفية حماية الاولاد من الادمان على المخدرات، عارضا نصائح عدة تؤمن هذه الحماية وأهمها شعور أفراد الاسرة بالوحدة والترابط من خلال تناول الطعام على طاولة واحدة، والقيام بمشاريع مشتركة وتبادل الاحاديث وتقوية سلوك الاولاد الايجابي، ودفعهم لاتخاذ القرارات المتعلقة بهم وحل مشاكلهم بأنفسهم ودخولهم معترك الحياة لاختبارها وحدهم وتشجيعهم على تحمل المسؤولية وتأمين الاجواء المريحة والآمنة في المنزل للاولاد وبث روح التفاؤل لديهم".

ولفت إلى أنه "ليس من السهل التعرف على الولد بعد تجربته الاولى للمخدرات أو في حال تناولها عرضا،انما هناك الكثير من العلامات التي تشبه في سلوكها العلامات الطبيعية لنمو الجسم،وأهمها العلامات التي تشير الى تعاطي المخدرات وهي التغييرات المفاجئة والمستمرة في المزاج، فقدان الشهية، حال السكر دون ان تكون هناك رائحة كحول،عدم الاهتمام بالرياضة او الواجبات المدرسية او الاصدقاء، فقدان النقود، تدني الاهتمام بالمظهر الخارجي،التأخر خارج المنزل أكثر من المعتاد".

وختم لحود داعيا الامهات الى" تمضية المزيد من الاوقات مع اولادهن والاستماع اليهم بانتباه لأن دورهن مهم جدا في انقاذ الابناء من الضياع والعمل على بناء جيل رائد واعي وواعد بمستقبل أفضل".