مواقع أخرى
26 تشرين الثاني 0

الصفحة الرئيسية >> 26 تشرين الثاني 0


وزير الشؤون الإجتماعية يلتقي مستخدمي المراكز بلا رواتب
الصايغ:مستحقاتكم حق لكم ومنتصف الشهر المقبل بداية الحلول

التقى وزير الشؤون الإجتماعية الدكتور سليم الصايغ ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة وفدا من مستخدمي بعض مراكز الخدمات الإنمائية التابعة للوزارة في مناطق عدة من لبنان، من الذين مضى شهور عدة على عدم تقاضيهم لمستحقاتهم الشهرية، بعد ساعات على وصولهم الى مبنى الوزارة بانتظار وصول الوزير الصايغ الذي كان يرعى مؤتمرا لضمان سلامة الأطفال من مخاطر الإنترنيت في بيروت. وشكا المستخدمون من مرور شهور على عدم تقاضيهم لمستحقاتهم بشكل متفاوت تمتد في بعض المراكز من شهرين الى خمسة شهور في مراكز أخرى. كما عرضوا لمعاناتهم المادية وخصوصا في هذه الظروف التي تشهدها البلاد وحال التردي الإٌقتصادي. واكد الوزير الصايغ انه يستمع اليهم بعناية واهتمام وسيكون صريحا معهم لأن هذه القضية قضية حق، وانه لا يقبل ان يطلب من اي كان العمل من دون راتب آخر الشهر.

واشار الوزير الصايغ الى انه تسلم الوزارة وفي مخصصات ورواتب المستخدمين في المراكز مليار من اصل 20 مليارا بعدما صرفت في الحكومة السابقة تحت بنود ومجالات أخرى غير الرواتب ومخصصات المراكز. ولذلك فقد جهد في توفير الأموال الضرورية لتأمين هذه الفوارق الكبيرة. وما حال دون توفيرها بالسرعة المطلوبة عدم اقرار الموازنة للعام 2010 والإجراءآت المالية الروتينية في ما بين دوائر الوزارة ووزارة المالية بشكل خاص. ومعتبرا ان هناك بعض الموظفين يعتبرون انفسهم احيانا انهم اهم من غيرهم من الموظفين، وان مراجعة وزيرة المال اكثر من مرة ذللت بعض العقبات وليس كلها.

وقال: كان طموحي ان اوفر 28 مليار للمراكز الإنمائية التابعة للوزارة في موازنة العام الحالي 2010 لكنني وفقت بوضع 15 مليارا فيها بدلا من مليار واحد على ان ترفع الى 18 مليارا في موازنة العام المقبل لتكون هذه المراكز عاملة بافضل الطرق، فليس من السهل ان نوفر الخدمات الإجتماعية للفقراء والمعوزين وأصحاب الحاجة في لبنان من دون ان نوفر الحد الأدنى التشغيلي لهذه المراكز. وقال الوزير الصايغ للمستخدمين الذين قاطعوه اكثر من مرة لرفع الشكوى وشكرهم على استقبالهم جميعا، فوعدهم بانه سيستمع اليهم فردا فردا مهما طال الوقت. وابلغهم بانه ينتظر ان تكون لدينا إذا اتمت الإجراءآت الضرورية في وزارة المال مبالغ تقدر بـ 13 مليارا منتصف الشهر المقبل لتوفير ما تبقى من مستحقاتكم، والى ذلك الوقت اجرينا جردة مالية لموازنات بعض المراكز التي تدخر بعضا من الملايين من مداخيلها لتوزيعها على بعض المراكز بانتظار المبلغ المنتظر من وزارة المال منتصف الشهر المقبل. ولفت الوزير الصايغ بانه سيكون له لقاء مع وزيرة المال منتصف الأسبوع المقبل للبحث في الترتيبات التي تضمن حصول الوزارة على الأموال المخصصة لهذه المراكز وإستكمال الإجراءآت التي بدأت بداية العام الجاري لتوطين الرواتب لجميع المستخدمين في المصارف اسوة بباقي موظفي الدولة ما يوفر حلولا نهائية وجذرية لموضوع التأخير في توفيرها بالسرعة القصوى.

وختم الوزير الصايغ بالقول ان مستحقاتكم حق لكم، وليست منة من احد، كما انها ليست قضية لبيع الكلام والوعود فيها، وإن ما هو حاصل يستهدفني كما يستهدفكم وهو امرمرفوض وإذا لم تنجح الإجراءآت المتخذة ستسمعون مني كلاما مغايرا، وإذا ثبت ان هناك امورا تتصل بسؤ تصرف فهي تحل بشحطة قلم. ولن يطول الوقت الذي ستحل فيه هذه القضية وستنالون حقوقكم كاملة.