مواقع أخرى
إطلاق نشاطات برنامج قدرة 2: مساعٍ مستمرّة لحماية المجتمعات المُستضعفة

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> إطلاق نشاطات برنامج قدرة 2: مساعٍ مستمرّة لحماية المجتمعات المُستضعفة

تاريخ الخبر

أطلقت وزارة الشؤون الإجتماعيّة اللبنانيّة (MoSA) وبالتعاون مع الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة (Expertise France)، في السابع عشر من حزيران، نشاطات الحماية الخاصّة ببرنامج قدرة 2. وذلك في مركز الخدمات الإنمائيّة التابع لوزارة الشؤون الإجتماعيّة في غزير بالإشتراك مع المنظّمة المحليّة غير الحكوميّة "إنسان"(Insan Association) علماً أنّ ستّ منظّماتٍ محليّة أخرى تعمل ضمن إطار برنامج قدرة 2 وهي: أبعاد، وجمعيّة دار الطفل اللبناني (أفيل)، وعكارنا، والحركة الإجتماعيّة، وطابيثا للإغاثة والتنمية ومنظّمة أرض البشر- لوزان ويتوزّع عمل هذه المنظّمات على 14 مركزاً للخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة. وأُقيم حفل إطلاق النشاطات بحضور ممثل عن وزارة الشؤون الإجتماعيّة، وفريق الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة العامل في لبنان والقناة الفرنسيّة العالميّة (CFI) بالإضافة إلى منظّمة "إنسان"، الشريكة في هذا المشروع. وانطلق اللقاء بوجود الأطفال المستفيدين ليتمّ بعد انتهاء الحفل تنظيم جولةٍ على النشاطات الخاصّة بحماية الأطفال وتقديم الدعم النفسي الإجتماعي لهم. ويمتدّ برنامج قدرة 2 على مدار ثلاث سنوات وهو مبادرةٌ إقليميّة مموّلة من الصندوق الإئتماني للإتّحاد الأوروبي بالإشتراك بين الوزارة الإتّحاديّة الألمانيّة للتعاون الإقتصادي والتنمية (BMZ) والوكالة الإسبانيّة للتعاون الدولي من أجل التنمية (AECID). وقد أتت هذه المبادرة نتيجة الأزمة السوريّة بهدف تعزيز صمود النازحين السوريين، واللاجئين والمجتمعات المستضيفة من خلال تحسين التعليم (التعليم على القراءة والكتابة، تعليم الأعمال الحرفيّة...) وتنمية القدرات وحماية الأطفال، والشباب، والنساء والمجموعات المهمّشة. ففي لبنان، تعمل الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة بالتعاون الوثيق مع وزارة الشؤون الإجتماعيّة والمنظّمات المحليّة لتنفيذ برنامج قدرة 2 وبالتالي تحسين فرص حماية الأطفال، والشباب، والنساء، والمسنّين والمجموعات الأخرى المهمّشة. تتمحور نشاطات البرنامج حول عنصريْن أساسيّين، أوّلهما تقوية أساليب الحماية المحليّة والوطنيّة وتحسين القدرات على تقديم الخدمة، وثانيهما تعزيز تدابير الحماية ليتمكّن الأطفال، والنساء والبالغين المُستضعفين من العمل على التطوير الذاتي وتحقيق الرفاه النفسي. ولإنجاز ما سبق وذُكر، تعمل الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة بالتعاون مع وزارة الشؤون الإجتماعيّة وفق خطّة لبنان للإستجابة للأزمة (LCRP) والخطّة الاستراتيجيّة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة لحماية النساء والأطفال (2020-2027). وفي ظلّ أزمة النازحين السوريين والأزمة الإقتصاديّة اللتْيْن ألقتا بثقلهما على لبنان وبسبب الحاجة إلى التدخّل لدعم الفئات المهمّشة من اللبنانيين والسوريين والجنسيّات الأخرى، تعاونت الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة ، ضمن إطار برنامج قدرة 2، مع سبع منظّمات محليّةٍ غير حكوميّةٍ لتطبيق نشاطات الحماية في 14 مركز للخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة. وتعمل المنظّمات السبع غير الحكوميّة: أبعاد، وجمعيّة دار الطفل اللبناني (أفيل)، ومنظّمة أرض البشر- لوزان (تعمل هذه المنظّمات الثلاث بالتضامن والإئتلاف)، وعكارنا، ومنظّمة "إنسان"، والحركة الإجتماعيّة وطابيثا للإغاثة والتنمية، بشكلٍ وثيقٍ مع مراكز الخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة والبلديّات فتتبادل وإيّاهم الخبرات وأفضل أساليب العمل طيلة فترة إنجاز المشروع من أيلول (سبتمبر) 2019 حتّى آب (أغسطس) 2022. وتسعى الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة ، في إطار برنامج قدرة 2، إلى تعزيز تدابير الحماية المحليّة والوطنيّة من خلال القيام بمبادرات لتنمية قدرات موظّفي الوزارة بما في ذلك الأخصائيين الإجتماعيين ليتمكّنوا من تطوير معرفتهم وتعزيز قدراتهم على تقديم الخدمة. وتشمل المبادرات الإضافيّة لتعزيز القدرة على تقديم الخدمة، تأهيل وتجهيز مراكز الخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة الستّة التي تمّ اختيارها الرجوع