مواقع أخرى
المرحلة الثانية من حملة حماية الطفل من العنف: لدعم الأهل وتوجيههم في تربية أطفالهم

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> المرحلة الثانية من حملة حماية الطفل من العنف: لدعم الأهل وتوجيههم في تربية أطفالهم

تاريخ الخبر

 أطلقت مؤسسة الرؤية العالمية ووزارة الشؤون الاجتماعية - المجلس الأعلى للطفولة، المرحلة الثانية من حملة "شغلتي وعملتي حماية الطفل من العنف"، برعاية المديرالعام للوزارة القاضي عبدالله أحمد ممثلا بألامينة العامة للمجلس ريتا كرم، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية لورشة عمل شارك فيها عدد من الوزارات والجمعيات لوضع خطة وطنية حول الحد من التأديب العنيف الموجه على الأطفال.

كرم
بداية، تحدثت كرم وشددت على أن "الموضوع الذي نتناوله اليوم هو الحد من التأديب العنيف الموجه على الاطفال، وهو حيوي لحماية اطفالنا والمساعدة لتحويل منازلهم الى مساحة سلام وراحة نفسية وعقلية وجسدية. انطلاقا من هنا، وضعت وزارة الشؤون الاجتماعية خطتها الاستراتيجية حول حماية المرأة والطفل التي تتناول كل اشكال العنف المنزلي، ومنها التأديب العنيف الموجه على الاطفال".

وقالت:"صحيح ان للوزارة الدورالاكبر في هذه الخطة، لكن نجاحها يحتاج الى تضافر جهود الجميع من باقي مؤسسات الدولة ومن كل افراد المجتمع الاهلي والجهات المانحة لنستطيع صناعة الفرق، لان اولادنا يستحقون".

بيدرسكي
ثم أشار المدير الوطني للمؤسسة هانس بيدرسكي الى أن "لدى المؤسسة والوزارة هدفا مشتركا وهو أن ينمو الأطفال في لبنان دون التعرض للايذاء الجسدي واللفظي. لذا نطلق اليوم المرحلة الثانية من حملة شغلتي وعملتي حماية الطفل من العنف، وستتركز جهودنا المشتركة على دعم الأهل وتوجيههم في تربية أطفالهم بطريقة تساعد الأطفال على النمو والازدهار إلى أقصى إمكاناتهم، في وقت تكثر الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه الأسر في لبنان حاليا"، متمنيا "أن تصبح هذه الحملة حركة وائتلاف من المؤسسات العامة والخاصة والدينية التي تتحد لإنهاء التأديب العنيف للأطفال في لبنان".

اشارة الى ان حملة "شغلتي وعملتي حماية الطفل" هي جزء من الحملة العالمية "It Takes a World to End Violence Against Children" التي أطلقتها الرؤية العالمية في أكثر من 90 دولة.
اما الرؤية العالمية فهي مؤسسة انسانية دولية مسيحية تعنى بشؤون الطفل وتعمل في الإغاثة والتنمية والمناصرة، بدأت عملها في لبنان عام 1975 مع اندلاع الحرب الأهلية.

الرجوع