مواقع أخرى
قيومجيان: نواجه أزمة اجتماعية غير مسبوقة

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> قيومجيان: نواجه أزمة اجتماعية غير مسبوقة

تاريخ الخبر

رعى وزير الشوؤن الاجتماعية ريشار قيومجيان في ختام زيارته لمدينة زحلة الاحتقال باليوبيل الفضي لـ  "منتدى المقعدين في البقاع" الذي أقيم في الكلية الشرقية.  وقال قيومجيان " اتوج زيارتي الى زحلة بلقائي بكم في منتدى المقعدين ومشاركتكم  فرحة ٢٥ سنة من العطاء والمثابرة والكفاح في سبيل المعوقين وعديمي الحركة، وأتمنى لكم ٢٥ سنة أخرى من العطاء والعمل لذوي الأحتياجات الخاصةحيث أن هذا المنتدى يخصص عمله لخدمتهم والنضال في سبيل حقوقهم".

تابع: "بدأت زيارتي للقضاء بتدشين مشروع تنموي في مجدل عنجر وانتقلت الى زحلة حيث زرت مؤسسات انسانية للاطفال وذوي الاحياجات الخاصة. كنت أود ان ازور الجميع لأستمع لمشاكلهم ومطالبهم وقد طلب مني الكثير من هذه الاحتياجات. واجباتي أن أرعى جميع النشاطات، مثل مشاركتي الأن معكم ورعاية احتفالكم بيوبيلكم الفضي، ولكن في الحقيقة كنت اود ان يكون بين يدي شيئا أعطيه من حقوقكم".         

  وتابع :" اليوم نحن نواجه أزمة أجتماعية غير مسبوقة في لبنان، والأسواء ان هناك كثرا من المسؤولين والوزراء والنواب غير مدركين حجم هذه الأزمة. لقد زرت الرؤساء ووضعتهم بحجم المأساة الأجتماعية التي نمر بها، وكل الكتل النيابية تقر بذلك. طبعا الموازنة ضئيلة ولن أبرر أي فشل أو تقصير مع موازنة وزارتي، لكني جئت اليوم لأقول لكم أني اقف الى جانبكم واعي الضائقة التي تمر بها جمعياتكم، واني ملتزم معكم وواجباتي ان اتابع ألتزامي الى جانبكم لان ليس لدى الدولة مؤسسات رعاية اجتماعية رسمية، بل انتم المؤسسات الآهلية التي تعنى بالانسان المعذب ومنه شرائح مثل المعوقين والمشردين وكل شرائح المجتمع المعذب، خاصة أن هناك مؤخرا ٣٠ بالمئة من الشعب تحت خط الفقر ويعاني ما يعانيه. فأمام هذا الكم من المشاكل، يأتي دور وزارة الشؤون الاجتماعية التي هي شراكة مع هذه المؤسسات الانسانية ومنها ١٠٢ مؤسسة تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة من معاقين ومسنين واطفال مشردين وسواهم، وهناك غيرهم ٢٥٠ مؤسسة للعناية بغير احتياجات، وكلهم ينتظرون مساعدة الدولة عبر مبالغ مالية طلبنا زيادتها في مجلس النواب عبر موازنة الوزارة، رغم علمنا ان الدولة هي أم منكوبة وشبه مفلسة. من المهم للدولة ان تعمل من ضمن اولوياتها للدعم الاقتصادي للقطاعات المنتجة، ولكن اهم شيء هو أن نعمل ونهتم بالانسان الذي أذا فقدناه لا يعود هنا لا وزارة ولا دولة ولا لبنان ".                                               وتابع :"احببت أن أضعكم بهذه الصورة وأنا ملتزم الى جانبكم وسأبذل كل ما بأستطاعتي كي أحسن هذا الوضع الاجتماعي ونتخطى هذه المشكلة الاجتماعية ولنضع استراتيجية حماية اجتماعية".

كما توجه قيومجيان الى المعوقين والمقعدين قائلا: "انتم لستم مقعدين بل كلنا مقعدون وفي داخل كل منا إعاقة. يجب أن يصل لكم حقكم. يتغنون بصدور  قانون ٢٢٠/٢٠٠٠ وبطلب مجلس الوزراء التزام تطبيق توظيف ٣ بالمئة منكم في وظائف الدولة، حيث نفتقد الى تطبيق هذا القانون. ولكن انا شخصيا ضد وضع كوتا بل فتح المجال من دون حدود وخلق ثقافة ووعي في هذا الاطار".                   وختم قيومجيان: "بعد اقرار الموازنة في مجلس النواب آمل أن يوقع عليها قريبا وتبصر النور ، وسوف أخوض معركة كي تتضمن موازنة العام ٢٠٢٠ المقبلة  ٣٥ مليارا اضافيا لوزارة الشؤون بشكل واضح كما اوصى مجلس النواب، وانا سأتابع معكم الامر لان وزارتنا هي شراكة مع جمعياتكم، وأعتبروا أن لكم فيها صديقا وبابه مفتوح  ليستمع الى مطالبكم  ويعمل على تلبيتها، وسوف أستمر بتحمل هذه المسؤولية الى جانبكم، ومتمنيا لكم ٢٥ سنة أخرى من التقدم والخدمة".

الرجوع