مواقع أخرى
قيومجيان في افتتاح مشروع تأهيل مرفأ الجية: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها و"الشؤون" تساعدها

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> قيومجيان في افتتاح مشروع تأهيل مرفأ الجية: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها و"الشؤون" تساعدها

تاريخ الخبر

في إطار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة الذي ينفّذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية، افتتح مشروع تأهيل مرفأ الجية وبناء منشآت وسوق للسمك بفضل مساهمات المملكة المتحدة. تم تنفيذ أعمال التأهيل بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والنقل، وباتت المنشأة تضم عددًا متزايدًا من أرصفة القوارب وسوقاً لبيع الأسماك تبلغ مساحته 200 متراً مربعاَ وغرفا مجهزة بالكامل لخدمة 72 صياد. كما تم دعم أعضاء مجلس تعاونية الصيادين في المنطقة عبر برنامج تدريب مخصص لبناء قدراتهم ومهاراتهم الإدارية لإتمام المشروع.

وتوجه قيومجيان في مستهل كلمته بالشكر الى الامم المتحدة وبريطانيا  وكل من ساهم بهذا المشروع، وقال: "ما نراه اليوم هو مرفأ  نموذجي وقلائل هي المرافىء في لبنان التي تتمتع بالمواصفات التي نراها اليوم، وهذا طبعا بدعمكم وتوجيهاتكم. وما اتمناه أن نبقى سويا وننسق هكذا  مشاريع لنعطي شعبنا ومجتمعاتنا ما يستاهلونه وهو الأفضل".

واكّد ان وزارة الشؤون الاجتماعية تعنى طبعا بالإنسان اللبناني وبرعايته الاجتماعية، ولكن تعنى ايضا بالتنمية الإنمائية والمحلية، مشيراً الى ان جزءاً من مشاريع التنمية تموله الوزارة من الدولة اللبنانية والجزء الآخر يتم بالتعاون مع الـUNDP والدول المانحة وعلى رأسها الدولة البريطانية والدولة الألمانية والدولة  الفرنسية ودولة السويد شاكراً اياها على كل التقديمات والتمويل الذي تقدمه للبنان.

 

اضاف: "بالنسبة للمشاريع التي نقوم بها، انا سعيد جداً بأن المجتمعات المحلية هي التي تقوم وتشارك بها، لأننا تعودنا في لبنان ان ننتظر الدولة المركزية لكي تحدد بعض المشاريع واحياناً لأسباب مناطقية ولاسباب انتخابية وسياسية. ولكن ما يحصل في هذه المشاريع هو أن المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها ونحن كوزارة نساعدها ونساعد البلديات واتحادات البلديات بالتخطيط والتوجيه بالتعاون مع الـ"UNDP" وبعدها يأتي التمويل من الدول المانحة ليتوج كل هذه المشاريع. هذا أمر إيجابي وجديد نشهده في لبنان، فالتنمية المحلية تتم من دون خلفيات حزبية أو طائفية أو سياسية أو انتخابية".

تابع وزير "الشؤون": "كل ما اتمناه هو ان نحافظ على هذا المرفأ وانا أعلم انكم تبذلون كل جهد لذلك، ولكن مشكلتنا في لبنان اننا لا نقوم بالصيانة الازمة للمحافظة على المشاريع. كلامي غير موجه لوزارة الاشغال حصراً، فمثلا نبني مستشفى وندشنه وبعد خمس سنوات نجد ان الاضاءة غير سليمة والاوساخ تملأه. نعمل طرقات ونخططها وننيرها وتكون رائعة وبعد خمس سنوات تصبح محفرة ومن دون انارة، طبعا هذه ليست مسؤولية وزارة الأشغال فقط، بل هذه مسؤوليتنا نحن كمواطنين لأنه لو كان لدينا حس مدني صحيح لكنا حافظنا على ما تبنيه لنا الدولة. ما ذكرته عن الأشغال ينطبق ايضا على الصحة وعلى التربية وعلى البيئة وعلى كل الوزارات. انا أتمنى من كل قلبي ان نساعد البلدية ونساعد الجمعية ونحافظ قدر الإمكان على هذا المرفأ ونوسعه ونطوره، فمثلا في فصل الشتاء تتراكم الرمال  لذا علينا مساعدتهم أكثر من خلال توسيع المرفأ  ليخدمهم أكثر فأكثر".

وختم: "انا أتمنى لكل المشاريع التي ننفذها في كل لبنان أن يتم تحقيقها بالتعاون مع الدول المانحة، وأتمنى منكم كبلديات وتعاونية ان تحافظوا على هذا المشروع وأن تعملوا على تطويره أكثر فاكثر. اعدكم بأن وزارة الشؤون الاجتماعية سوف تكون دائما إلى جانبكم لتنفيذ مشاريعكم ولتحسين ظروف عيش الانسان اللبناني ليعيش بكرامة وطمأنينة وفرح وسلام".

 

 

أمّا سفير المملكة المتحدة كريس رامبلنغ فتوجّه إلى الصيادين بعبارة "عندك بحرية يا ريس"، وقال: "من الرائع أن نكون هنا اليوم لافتتاح مرفأ الجية، وهذا مثال جديد عن الرابط المتين بين المملكة المتحدة ولبنان لدعم اقتصاده وازدهاره. من المشجّع دائمًا رؤية التأثير الإيجابي لهذه المشاريع على حياة الناس، فهذا المرفق قادر اليوم على دعم أكثر من 65,831 مستفيدًا مباشرًا وغير مباشر من خلال أحد أفضل المرافئ اللبنانية تجهيزاً في جميع أنحاء البلاد. وقد كانت المملكة المتحدة إحدى أوائل الجهات المانحة التي دعمت  مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة من خلال شراكتنا مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. إننا فخورون دائمًا بهذه الشراكة التي تسمح لعشرات الآلاف من الفئات الأكثر ضعفًا في جميع أنحاء لبنان بالاستفادة من هذا البرنامج".

الرجوع