مواقع أخرى
قيومجيان من الاشرفية: نمر بمرحلة اقتصادية صعبة ويجب ان نكون متضامنين لتخطيها

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> قيومجيان من الاشرفية: نمر بمرحلة اقتصادية صعبة ويجب ان نكون متضامنين لتخطيها

تاريخ الخبر

دشن وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان مركز الخدمات الانمائية– الرميل. وأكد في كلمة القاها ان " الاهم النجاح في فك الخطر عن العمل الاجتماعي والوصول الى بر الامان. واشار الى ان هذا اللقاء يعقد لافتتاح مركز للشؤون الاجتماعية في وقت للاسف بعض الجمعيات ومؤسسات الرعاية تقفل ابوابها، مؤكداً انه لن يسمح بذلك وسيعمل بكل طاقته لمساعدتهم".

 


واضاف: " نجدد الطلب ونناشد المصارف والبلديات والفاعليات والأحزاب والمجتمع المدني وجميع المقتدرين للعمل سويا لدعم الجمعيات ومؤسسات الرعاية كي لا تقفل ان كانت "سيزوبيل" او غيرها، فاذا سمحنا بذلك يعني اننا شعب غير جدير بالحياة وفاشل. سنفتح هذا المركز رغم الامكانيات المعدومة لان ارادة الاهالي والمنطقة ستنجح باستمراره".

ودعا الى رفع الصوت تحت قبة مجلس النواب، فالمجتمع باكمله بات يمر بوضع اجتماعي صعب ما يتطلب تضامنا اجتماعيا بين الجميع، معتبرا ان أولوية الدولة يجب ان تكون للانسان اللبناني قبل اي شيء آخر، ومتمنيا ان يلاقي هذا الكلام اذانا صاغية.

وشكر سلفه الوزير بو عاصي الذي عمل على النهوض بهذا المركز، شارحا تقديماته وواعدا بالعمل على توسيعها.

وتابع: " نمر بمرحلة اقتصادية صعبة ويجب ان نكون متضامنين لتخطيها، نحن مررنا بمراحل 

اصعب واخطر في الحرب والاحتلال والاضطهاد والارهاب وصمدنا اجتماعيا، انسانيا، سياسيا ووطنيا وانا متأكد اننا سنجتاز هذه المرحلة ايضا وسننتصر عليها. وانا واثق ان الاشرفية والرميل والمدور وبيروت باكملها ستصمد في هذه الأزمة وتقف الى جانب جمعياتها الاجتماعية وتنتصر".

 

ورداً على سؤال حول مستحقات الجمعيات، اوضح ان المشكلة ليست مع وزارة المال ولكن وضع مالية الدولة معروف، فنحن نطالب اليوم بدفع الفصلين الثالث والرابع من العام 2018 ، اما عقود العام 2019 فلا مشكلة فيها وهي جاهزة وستوقع فور اقرار الموازنة الجديدة.

ثم زار قيومجيان المعاون البطريركي في بطريركية الارمن الكاثوليك المطران جورج اسادوريان في مطرانية الأرمن الكاثوليك في الرميل حيث اعتبر ان الرميل منطقة جامعة للطوائف كافة ففيها الارمن والموارنة والكاثوليك والارثوذكس والسريان والمسلمين.

وشرح للمطران اهمية هذا المركز الذي يقدم خدمات لكل فئات المجتمع لا سيما التي تحتاج الى رعاية اجتماعية. وتوجه بالشكر الى جمعية تجار الرميل لتأمين مكان للمركز، مؤكدا ان كل ما يقوم به يهدف الى الحفاظ على وجود الانسان وكرامته.

 

وشكر اسادوريان قيومجيان على حضوره وجهوده لمساعدة الضعيف والمحتاج. وتمنى منه دعم هذه المنطقة واهلها لانعاشها كي تعود مقصدا للسياح واللبنانيين. وذكر بدور بطريركية الارمن الكاثوليك في مساعدة الاهالي خلال الحروب السابقة على اختلاف طوائفهم خصوصا خلال حصار الاشرفية.

ثم تفقد وزير الشؤون الاجتماعية عيادة الأرز الطبية للمساعدات الاجتماعية في الرميل.

الرجوع