مواقع أخرى
قيومجيان: لموازنة تلاقي امال اللبنانين وتساهم في تخطي الازمة

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> قيومجيان: لموازنة تلاقي امال اللبنانين وتساهم في تخطي الازمة

تاريخ الخبر

امل وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان الوصول الى موازنة تلاقي امال اللبنانين وتساهم في تخطي الازمة الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يمر بها البلد.


قيومجيان تحدث في خلال مشاركته في جلسة حوار نظمتها جمعية "بسمة" بمناسبة اليوم العالمي للعائلات برعايته وبحضور النائبين نديم الجميل وانطوان حبشي، رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة كلودين عون روكز، مديرة مركز الامم المتحدة للاعلام  في بيروت مارغريت لحود، مدير المؤسسة العامة للاسكان روني لحود
واعتبر وزير "الشؤون الاجتماعية" ان ما تقوم الجمعيات هو جزء من دور الدولة وهي في بعض الاحيان تأخذ دورها، وحيا الجمعيات لا سيما "بسمة" على عملها  وانتاجيتها لخدمة الاسر المضطربة والعائلات الاكثر حاجة.
كما اكد قيومجيان انه يعمل للخير العام وضمان حق الانسان فهكذا يفهم القواتيون السياسة والوصول الى السلطة بشكل عام، متوقفا عند اسم الجمعية  "بسمة" ما يدل انها تسعى لرسم الفرحة على وجوه من يحتاجها. وشدد على ان الانسان لديه حقوق طبيعية كالحق بالحياة والحرية والسعادة، مؤكدا ان الجميع يعمل لسعادة الانسان كي يكون مستقرا ويعيش حياة مستقلة وكريمة ويضمن مستقبل افضل لابنائه.


قيومجيان اعتبر ان اللبناني اليوم، اذا اطلعنا على احواله، سنراه حزينا وغير مستقر ومضطربا رغم انه مقاوم وقوي. ولفت الى ان 28% من اللبنانيين يقاربون خط الفقر و8% منهم يعانون من الفقر المدقع، وبالتالي وضع اللبنانيين ليس جيداً رغم الارادة التي يتمتع بها وذلك لانه يعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية تكاد تصبح انسانية، متحدثا عن دور الوزراة والجمعيات في هذه الحالة. واكد ان الوزارة تقوم بكل ما لديها من امكانيات لمساعدة الجمعيات والفئات الاكثر ضعفا في المجتمع
وختم بالتاكيد انه يضع نفسه في تصرف الجمعيات فهو يؤمن بالقطاع الخاص، موضحاً ان من واجبات الدولة ان ترعى الجمعيات وتواكب عملها وتضع الخطط والسياسات لذا ركز على التكامل بينها وبين الجمعيات للوصول الى الهدف المطلوب.
وتخلل الحوار الذي قدمته الاعلامية بياريت قطريب 3 جلسات شارك فيها النائبين جميل وحبشي، الاولى عن الغلاء المعيشي والبطالة وهو يتطابق مع الهدف رقم 8 من اهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة، والجلسة الثانية عن ملف الايجارات والخطط الاسكانية الذي ينطبق مع الهدف رقم 11، اما الثالثة فتمحورت حول التعيلم والمدارس الرسمية والذي ينطبق مع الهدف رقم 4.

الرجوع