مواقع أخرى
بو عاصي: الشؤون: حذار من خفض موازناتها او التأخر في دفع مستحقاتها

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> بو عاصي: الشؤون: حذار من خفض موازناتها او التأخر في دفع مستحقاتها

تاريخ الخبر

تناول بو عاصي خلال مناقشة البيان الوزاري في ساحة النجمة برنامج "الاسر الأكثر فقرا"، قائلا: "ورد في البند العاشر: توسيع عمل البرنامج الوطني لاستهداف الفقر (الأسر الأكثر فقرا) وتأمين التمويل له ليشمل الاسر الاكثر فقرا والعمل على تطبيق برامج الانتشال من حالة الفقر (تخريج). هذا البرنامج موجود وفعال ولا بد من دعمه وتعزيزه لتشمل خدماته كافة ال44 ألف عائلة المصنفة تحت خط الفقر المدقع. مكونات البرنامج هي الاستهداف والخدمات والتخريج ويبقى سر نجاحه الأول ابعاده عن التجاذبات السياسية الضيقة والزبائنية. ويبقى الاهم هو ضرورة ايجاد التمويل المستدام لهذا المشروع. فهو يعمل بشكل أساسي اليوم بفضل الهبات الدولية ولكن على الدولة اللبنانية أن تجد وسائل تمويل ذاتية لهذا المشروع من خزينة الدولة لأن الهبات سوف تتوقف عاجلاً أم آجلاً. بالاضافة الى كون هذا المشروع حيوياً لمن يعيشون مأساة اجتماعية حقيقية، فهو يستجيب بشكل مباشر الى معالجة الهدفين الاولين من اهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030". 

كما تطرق بو عاصي الى ملف الجمعيات، وقال: "كما ورد في البيان الوزاري النية هي لخفض الانفاق على المساهمات للهيئات التي لا تتوخى الربح. سؤالي هو: هل هذه الهيئات تشمل مؤسسات الرعاية؟ أود هنا أن أذكر وأنبه بأن العمل الاجتماعي في لبنان قائم على الشراكة بين الدولة ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسات الرعاية، فالدولة تضع السياسات والمعايير وتمول جزئيا أو كليا وتراقب".

أضاف: "أما مؤسسات الرعاية فهي التي تعنى باليتيم والمرأة المعنفة والمسن والمدمن. وأخيرا وليس آخرا بذوي الاحتياجات الخاصة، أي مساس بموازنات ومساهمات هذه المؤسسات ينذر بكارثة اجتماعية ومأساة انسانية وانفجار اجتماعي محق ومحقق. أستطيع التأكيد أن هذه المؤسسات بحاجة إلى دعم اضافي بسبب ارتفاع سعر الكلفة وبسبب التزايد المستمر لعدد المسعفين".

ودق بو عاصي "ناقوس الخطر"، وقال: "حذار من خفض موازناتها او التأخر في دفع مستحقاتها. لقد أدى التأخير في دفع مستحقات مركز السيدة في الحدث التابع لمؤسسة الكفاءات الى اقفال المركز الذي يعنى بأصحاب الاعاقة العقلية الشديدة، مما خلق ازمة انسانية واجتماعية للمعنيين واهلهم تعمل وزارة الشؤون الاجتماعية جاهدة على حلها".

وتوقف بو عاصي عند "ازمة الاسكان وغياب سياسة اسكانية واضحة للدولة اللبنانية"، وقال: "كما ورد في البيان الوزاري: "وضع سياسة اسكانية واعتماد سياسة دعم القروض الاسكانية ضمن شروط المؤسسة العامة للاسكان. لقد آن الاوان لوضع سياسة اسكانية واضحة لذوي الدخل المحدود على اساس القروض المدعومة والفوائد المخفضة، وذلك يتطلب سياسة عامة تضعها الحكومة مجتمعة حيث تتداخل في سياسة الاسكان المؤسسة العامة للاسكان والاسلاك العسكرية ومصرف لبنان والمصارف اللبنانية وغيرها، وبالتالي لا بد من عمل جماعي لايجاد الحلول الناجعة".

الرجوع