مواقع أخرى

الصفحة الرئيسية >>

"الشؤون الاجتماعية": 100 مليار اضيفت الى موازنتنا مخصصة حصراً للإسكان

Tuesday, June 18, 2019

اوضح المكتب الاعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية ريشارد قيومجيان "عودة التداول مجددا بمعلومة ملتبسة عن زيادة موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية 107 مليار ليرة في العام 2019 مقارنة بموازنة العام 2018".

وقال في بيان: " منعا لتضليل الشعب اللبناني وتشويه الحقائق، نوضح مجددا ان مئة مليار من هذه الزيادة هي مخصصة لدعم القروض التي تقدمها المؤسسة العامة للاسكان، وبالتالي لا يمكن ان تستخدمها وزارة الشؤون لتعزيز الخدمات الاجتماعية التي تقدمها"، مضيفاً : "اما الـ7 مليار فجزء منها مخصص لتسديد الرواتب التي كانت تسدد سابقا من احتياطي كان موجود في الوزارة".

 

وكرر البيان وجوب زيادة موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية، فـ7 مليار لا تكفي لرفع سعر الكلفة الذي نسدده للجمعيات ومؤسسات الرعاية ويعود الى العام 2011 او ما قبلها، ولا تساعد على توسيع مروحة الخدمات التي نقدمها كما ونوعا، فهناك مئات ملفات للبنانيين من ذوي الاحتياجات الخاصة والعجزة والمعنفين والمدمنين وغيرهم التي تنتظر ان تتم معالجتها على نفقة الوزارة والامر متعثر بسبب عدم توفر الموازنات المطلوبة".

 

 وختم البيان: "رأفة بكرامة الانسان ووجعه، أوقفوا سجالات اعلامية بأرقام تحرف الانظار عن الجهود المبذولة لمساعدات الجمعيات ومؤسسات الرعاية عن تخطي ازماتها المالية".

للمزيد

قيومجيان: موظفو " الشؤون" غير فاسدين ويقومون بعملهم بكل احترافية

Sunday, June 16, 2019

أعلن وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان، " اننا منهمكون اليوم بكيفية ابقاء مؤسسات الرعاية الاجتماعية قائمة. هي التي تخدم الانسان اللبناني بشكل عام لأن لا مؤسسات رسمية تابعة للدولة تاريخياً تعنى بشرائح ذوي الاحتياجات الخاصة والايتام والعجزة والمدمنين والنساء المعنفات. فـوزارة الشؤون تؤمّن 20% الى 30% من مصاريف جمعيات متعاقدة معها والباقي على عاتق هذه الجمعيات ان تؤمّنها. لذا حري بالحكومة اللبنانية ان تعي هذا الامر وان تساهم اكثر في دعم هذه الجمعيات والمؤسسات".

وقال في حديث تلفزيوني: " اصبح لدينا خارطة طريق على هذا الصعيد، تتمثل اولاً بدفع المستحقات في الوقت المحدد. ثانياً، الانتهاء من عقود العام 2019 ولن أسمح بتأخيرها وبالتالي تأخير دفع المستحقات، سنعمل على تسريع الاجراءات الادارية بين وزارة " الشؤون" ووزارة " المال" وديوان المحاسبة. ثالثاً، رفع سعر الكلفة وهو امر اساسي ولا يجوز الدفع وفق سعر كلفة عام 2011 كي يستطيعوا الاستمرار برسالتهم.على هذا الاساس سنواصل العمل لتحسين موازنة الوزارة لأن الجزء الكبير منها مخصص للجمعيات ومؤسسات الرعاية".

واشار قيومجيان الى ان المسألة لا تقتصر فقط بوزارة المال المعنية وفق امكانيتها بدفع المستحقات، بل هنا تكمن مسؤولية الحكومة بتحديد الاولويات. واردف: " انا لست ضد الاستثمار في البنى التحتية ولكن في فترات الضيق والازمات يجب ان تكون الاولوية للانسان. لذا يجب ان تكون الآليات الادارية وتسريعها من مسؤوليتنا كحكومة، ولا تتحمل همها الجمعيات ومؤسسات الرعاية، بل علينا ان نخلق لها استقرار واستمرارية في الحصول على مستحقاتها بشكل منتظم".

تابع وزير " الشؤون": " من الملح تحديد الاولويات، فلا يمكن تقليص دعم وزارة الصحة التي تغطي استشفاء شرائح كبيرة من اللبنانيين او وزارة الشؤون المواكبة للواقع الاجتماعي اللبناني او دفع الاموال للجيش وهو يخوض المعارك على الجبهات".

وأضاف: " توفير الاموال امر اساسي لبقاء الشرائح المستفيدة من المؤسسات كسيزوبيل وجمعية المبرات ومؤسسة الهادي او غيرها، وكلما قمت بزيارة اكتشف مدى اهمية هذه الجمعيات والخدمات التي يقدمونها للإنسان وادعو الجميع الى زيارتهم والاطلاع على رسالتهم".

وأكد أن في وزارة الشؤون موظفين كفوئين وغير فاسدين ويقومون بعملهم بكل احترافية".

للمزيد

قيومجيان من جمعية " واحة الفرح": أضعف الإيمان أن نكون إلى جانب مؤسسات الرعاية

Saturday, June 15, 2019

اكد وزير الشؤون الإجتماعية ريشار قيومجيان انه يجب أولاً دفع مستحقات الجمعيات ومؤسسات الرعاية المتعاقدة مع " الشؤون" في وقتها فالموظف لا يمكنه أن ينتظر سنة أوستة أشهر ليتقاضى مستحقاته. وطمأن بأن عقود سنة 2019 يجب أن تكون الأسبوع المقبل على مكتبه بعد إنهاء كافة إجراءات الدولة، متعهداً متابعة الموضوع شخصياً مع ديوان المحاسبة ووزارة المال وآملاً أن لا تطول مدة إجراءتها الإدارية كي تتحقق.

وخلال مشاركته في " ترويقة شغل البيت" التي نظمتها جمعية " واحة الفرح" لذوي الاحتياجات الخاصة في حديقة مشغلها في بلدة بكفتين، برعاية متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذوكس المطران أفرام كيرياكوس، اكد قيومجيان ان كل جمعيات الرعاية في لبنان لم يعد بمقدورها أن تستمر بكلفة سنة 2011 فالكلفة المادية تختلف ما بين سنة 2011 وسنة 2020 وهي تتجه نحو تزايد، واردف: "هذا الامر لا يقع على عاتقكم إنما هو واجبنا وواجب الحكومة من حيث تأمين الموارد والإيرادات لتغطية هذه النفقات".

واضاف: "هذه هي النقاط الأساسية التي أحببت أن أطمئنكم من خلالها اننا نسعى وبالتعاون والتكافل مع جمعيات الرعاية كافة ليس فقط الـ 103 جمعيات التي تهتم بذوي الإحتياجات الخاصة لا بل أكثر من 300 مؤسسة التي تعنى بالإنسان اللبناني ويجب الا تنحصر بفئة معينة. هناك الكثير من الفئات كالأيتام، المسنين، النساء المعنّفات، الأحداث الذين لا أهل لهم والأحداث الذين يخرجون من السجون وينخرطون في المجتمع كل هذه الشرائح. الدولة لا تملك المؤسسات رسمية تهتم بها وهنا يكمن دور هذه الجمعيات التي تقوم بهذه المهام وأضعف الإيمان أن نكون إلى جانبها".

قيومجيان اعتبر في كلمته أن قرى الزيتون هي بركة وفي ظل رعاية الآباء سيبقى الزيت هو بركة مقدسة إلى الأبد وهذه المؤسسة ككل المؤسسات ومن أبسط واجباته أن يكون إلى جانبهم وحضوره ليس سوى تأكيداً على دعمه. واضاف: " لكن هذا الدعم يقع تحت مسؤولية كبيرة ولا يكفي أن نزور جمعيات ومؤسسات تعنى بإنساننا فكما يتوجب على المواطن أن يتمّم واجباته تجاه الدولة كذلك يجب على الدولة أن تقوم بواجباتها تجاه المواطنين".

وتابع وزير الشؤون: " بدوري أطمئنكم كجمعية أنني في السابق وخلال الأزمة الأخيرة قمت بزيارة " سيزوبيل" واليوم أنا في الشمال وفي الأسبوع الماضي كنت في الجنوب. سأزور هذه المؤسسات ولن أسميها بجمعيات لأن المؤسسات متجذّرة في تاريخ هذا البلد وهي تقوم بواجباتها ولها هيكليتها ومالها وعملها وهي ليست بجمعية هدفها إقامة مآدب العشاء كما نجتمع اليوم على " الترويقة" فنحن نلتقي اليوم لنؤكد أن هذه المؤسسة باقية بدعم المحبين الملتفين حولها لإبقائها وهنا كانت العبرة من لقائنا".

وأضاف: " إن الدعم الذي تقدمه الدولة اليوم ليس بكافٍ وأنا اليوم ومن خلالكم سأتعهد كما تعهدت سابقاً أن هناك ثلاثة أمور أساسية يجب على الدولة القيام بها. " من الممكن أن تتساءلوا بأنني الدولة أي الوزير ولكنني أقول لكم بأنني عضو بجزء من حكومة وجزء من سياسة الدولة. أولاً آن الأوان أن يكون موضوع الرعاية الإجتماعية غير خاضع للنقاش. فمن الممكن ان تناقش في مشروع شق طريق، بناء مدرسة أو توسيع مرفأ ولكن يمنع النقاش في دعم مؤسسات الرعاية الإجتماعية كلها سواء أكانت تعنى بذوي الإحتياجات الخاصة، بالمسنين، المدمنين أو بالأيتام لأن هذه الشرائح محسومة كلها ويجب دعمها وليس من المفترض مناقشة ما إذا كانت تحتاج الدعم أو لا إنما سوف ندعمها. لكن يجب أن نلتزم بسياسة معينة لأن أصحاب هذه المؤسسات تقع على عاتقهم مسؤوليات تجاه موظفيهم وطلابهم وتجاه الناس الذين يتلقون الرعاية وأهاليهم فليس من المفترض ان يتعرضوا كل فترة لمشاكل مادية ما يعرض الأطفال إزاء هذه المشاكل بأن يكونوا خارج المؤسسة ويعودوا إلى منازلهم أو أن تتوقف خدمات هذه المؤسسة. إنه لأمر معيب كدولة أن نتسمر بهذه السياسة وبهذا المنطق لذلك ناقشت سابقاً وسأناقش هذا الموضوع مع الوزراء فأنا لم ألق باللوم على أحد من الوزراء لذلك يجب أولاً أن ندفع المستحقات في وقتها. ثانياً أطمئنكم بأن عقود سنة 2019 يجب أن تكون الأسبوع المقبل على مكتبي بعد إنهاء كافة إجراءات الدولة وسأتابع الموضوع شخصياً مع ديوان المحاسبة ووزارة المال وآمل أن لا تطول مدة إجراءتها الإدارية كي تتحقق. ثالثاً، عدم الاستمرار باعتماد كلفة سنة 2011 فالكلفة المادية تختلف ما بين سنة 2011 وسنة 2020، لذا يجب رفعها".

كما تطرق الى الجمعيات الوهمية، قائلاً: " كل مسؤول أو كل من يتهرب أو يزايد علينا سياسياً ويقول " ظبط الجمعيات الوهمية مندفعلك"، أقول لهم كل من لديه اسم جمعية وهمية متعاقدة مع وزراة الشؤون فليتفضل ويقدم إخباراً للقضاء أو يذهب إلى جهاز أمني ويقوم بالتحقيق اللازم. أنا كوزير أتحمّل مسؤولياتي وأقوم بسمح شامل حيث أنني ألغيت عقود مع 20 جمعية مستمر بهذا المنحى لذلك أتأمل من السياسيين إخراج هذا الموضوع من المزايدة السياسية فمن الممكن ان نختلف سياسياً ولكن يجب أن نتحالف في خدمة هذا الإنسان والأطفال".

وختم: " اتمنى لكم كل التوفيق وحقيقة أنتم لستم بواحة فرح، أنتم واحة عطاء، عطاء دون مقابل فهذه الإرادة والوفاء والعاطفة من قبل العاملين في هذه الجمعيات تجاه الأطفال هو عمل عظيم وأتمنى على كل المسؤولين في الدولة أن يزوروا هذه الجمعيات ليتعرفوا على أهمية خدماتها، وأتمنى لكم كما شجرة الزيتون في الكورة منذ آلاف ومئات السنين ما تزال خضراء ولا يزال هذا الزيتون يعطي زيتاً مقدساً خاصة في الكورة ببركة كل المؤمنين ببقائنا وتجذّرنا في هذه الأرض أتمنى لواحة الفرح ولكل مؤسسات الرعاية في لبنان أن لا يجفّ زيتها وتستمر بإنتاجه ببركة الإنسان ولخدمته ففيها تكون القيامة وحضور ووجود مؤبد لوطننا الغالي لبنان".

للمزيد

نائب رئيس إتحاد بلديات جزين يُموّل " سيزوبيل" لمدة ثلاثة اشهر

Wednesday, June 12, 2019

اعلن وزير الشؤون الاجتماعية ريشارد قيومجيان انه: "بعد النداء الذي وجهه من جزين وزيارته لسيزوبيل ودعوته للالتفاف حول مؤسسات الرعاية ودعمها كي تبقى وتستمر في رسالتها الإنسانية".

 تكفّل نائب رئيس إتحاد بلديات جزين فادي رومانوس، مشكورا، بتكاليف مركز سيزوبيل - جزين لثلاثة أشهر.

للمزيد

قيومجيان زار "سيزوبيل": علم المؤسسات التي تعنى بالانسان سيبقى مرفوعاً

Tuesday, June 11, 2019

اكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان انه طالما هو وزير لن يقبل ان تغلق "سيزوبيل" او اي مؤسسة رعاية ابوابها، مضيفاً: "لن اسميهم جمعيات لأننا مللنا من هذه الكلمة. انتم كالارزة الخضراء على العلم ولن نرضى ان تيبس ارزتنا وستبقى خضراء.

 وأضاف: "سيزوبيل" وكل المؤسسات التي تعنى باطفالنا وانساننا وذوي الاحتياجات الخاصة وكل الفئات المهمشة والفقيرة، ستبقى صامدة".

وفي خلال زيارته مركز مؤسسة "سيزوبيل" في عين الريحانة حيث جال على اقسامه كافة واطلع على العمل المميز للطاقم البشري مع الاطفال، اكد وزير الشؤون الاجتماعية ان "بتضامننا ووقوفنا الى جانب بعضنا كدولة وكمجتمع وكإنسان لبناني سنحافظ على صحة وسلامة الانسان اللبناني، والاهم على كرامة الانسان وهذا فقط ما يطالبنا به اهل هؤلاء الاطفال. وهذا ما سنحافظ عليه".

 

واشار الى ان اللقاء مع اطفال "سيزوبيل" يعطيه املاً بأنه يمكننا ان نستمر وان استقبالهم له مؤثر جداً، مضيفاً: أؤكد ما قلته لكم منذ اليوم الاول على تولي مهامي في وزارة الشؤون الاجتماعية انني الى جانبكم مهما تطلب الامر من مجهود وتضحيات. انني لن امارس  مهامي بشكل حزبي او طائفي او فئوي او مناطقي. الوزارة لكل اللبنانيين و"سيزوبيل" ستستمر في خدمة كل اللبنانيين".

كما اكد قيموجيان ان الوقت ليس للمزايدة السياسية، مضيفاً: "مشكور فخامة رئيس الجمهورية الذي اتصل بوزير المال ومشكور وزير المال الذي لبى ومشكورين النواب الكرام الذي يأخذون هذه القضية على عاتقهم، لا يهمني من يسجل نقاط في السياسة. فليس المهم من يرفع العلم المهم ان يبقى العلم مرفوعاً، وعلم "سيزوبيل" والمؤسسات التي تعنى بالانسان اللبناني سيبقى مرفوعاً".

وفي خطوة لافتة، كشف وزير الشؤون الاجتماعية عن مساهمة مالية من احد الخيرين لدعم الجمعية، واردف: "بعدما وجهت بالامس نداء لجميع الخيرين والمتمولين الا نترك مجتمعنا وانساننا، لدي خبر سار ان رئيس بلدية المطيلب بول شديد سيتكفل بمصروف شهر، ونتمنى على "سيزوبيل" الا تعدل ببرنامج طعام الاطفال. واتمنى من كل فاعل خير ان يتطلع بشعبه".

وفي الختام وجّه وزير الشؤون الاجتماعية نداء لكل اللبنانيين المنتشرين في العالم: "ايها اللبنانيين في انحاء العالم، لبنان بحاجة لكم اليوم، الشعب اللبناني بحاجة لدعمكم، نحن لا نطلب اي استثمارات منكم بل نطلب المساعدة، لاننا لا نريد ان تقفل اي من مؤسسات الرعاية التي تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة بل ان تتابع عملها ورسالتها. نريد مساعدتكم ودعمكم، رجاء استجيبوا لطلبنا، طلب الشعب اللبناني".

للمزيد

قيومجيان لمجلة الامن العام

Tuesday, June 11, 2019

 

تتابع وزارة الشؤون الاجتماعية ملفات كثيرة ومتشعبة، انسانياً واجتماعياً وصحيا وتقنيا، بموارد مالية وبشرية محدودة. لكنها ترعى الاف العائلات  الفقيرة واصحاب الاحتياجات الخاصة والمسنين والمدمنين.

وفي هذا الاطار اجرت مجلة الامن العام حواراً شاملاً مع وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان حول هذه المواضيع كافة.

 

للاطلاع على المقابلة كاملة، اضغط هنا.

للمزيد

قيومجيان: موازنة الجمعيات في الشؤون١٥٠ مليارا وارجوكم أوقفوا المزايدة بموضوع الجمعيات الوهمية

Tuesday, June 11, 2019

رد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان على قول النائب ابراهيم كنعان ان موازنة الجمعيات تتخطى الــ 600  ملياراً وقال في تصريح:

"  يا ليت موازنة الجمعيات ٦٠٠ مليار ليرة، ولكن هذا الرقم قال رئيس الحكومة في آخر جلسة موازنة إنه يعود لوزارة المهجرين".

وأضاف: "موازنة الجمعيات المتعاقدة مع وزارة الشؤون الاجتماعية ١٥٠ مليارا وتمر على ديوان المحاسبة قبل الصرف".

وختم: " ارجوكم أوقفوا المزايدة بموضوع الجمعيات الوهمية".

للمزيد
Next Showing Page: 1 of 166 Prev