مواقع أخرى

الصفحة الرئيسية >> أنشطة المراكز

مركز بيصور للخدمات الإنمائيّة -اعادة تأهيل

Wednesday, July 07, 2021

نظّمت وزارة الشؤون الإجتماعيّة اللبنانيّة (MoSA) بالتعاون مع الوكالة الفرنسيّة للخبرة الفنّيّة (Expertise France) حفل تسليم مركز بيصور للخدمات الإنمائيّة الواقع في قضاء عاليه بعد أعمال التأهيل التي خضع لها ضمن إطار برنامج قدرة 2.

وأُقيم حفل التسليم بحضور وفد من ممثّلي الإتّحاد الأوروبي في لبنان، وممثل عن وزارة الشؤون الإجتماعيّة وفريق الوكالة الفرنسيّة للخبرة الفنّيّة العامل في لبنان والقناة الفرنسيّة العالميّة (CFI) فضلاً عن "طابيثا للإغاثة والتنمية"، الشريكة في هذا المشروع. وانطلق اللقاء بوجود المستفيدين من المركز ليتمّ بعد انتهاء الحفل تنظيم جولةٍ على النشاطات النفسيّة- الإجتماعيّة التي يقدمها المركز للأطفال والنساء اللبنانيين والسوريين المهمّشين الذين يعيشون في بيصور بالتعاون مع "طابيثا للإغاثة والتنمية".

إنّ مركز بيصور للخدمات الإنمائيّة هو واحدٌ من ستّة مراكز خدمات إنمائيّة يتمّ تأهيلها وتجهيزها ضمن إطار برنامج قدرة 2. وتقع مراكز الخدمات الإنمائيّة الخمسة الأخرى في الشويفات، وشحيم، ومرجعيون، وتبنين وزغرتا حيث أُجريت أيضاً العديد من أعمال التأهيل من دهنٍ للجدران، وتركيبٍ للإضاءة والمكيّفات، ووضع بديلٍ للمطابخ، وإنشاء ممرّات منحدرة لذوي الحاجات الخاصّة، وتركيب أدوات الصرف الصحّي بالإضافة إلى فرش المراكز وتجهيزها بالمعدّات اللازمة كما وتوصيل إمدادات تكنولوجيا المعلومات (IT) بحسب حاجة كلّ مركزٍ من هذه المراكز وذلك بغية تعزيز قدرات هذه الأخيرة على تقديم الخدمة للمجتمعات المُستضعفة التي تحتاج إلى الدعم.

 

 

 

وتنتشر مراكز الخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة في كلّ لبنان وقد زاد عددها من 60 مركزٍ في العام 1970 إلى 228 مركزٍ اليوم وذلك نتيجة الأزمة السوريّة وتفاقم حاجات المجتمعات المُستضعفة. ويتمحور هدف هذه المراكز حول تقديم المساعدات الإجتماعيّة والصحيّة، وتعزيز الوعي الإجتماعي، والتعليم وتوفير الإرشادات الضروريّة للمجتمعات التي تعيش في جوار المنطقة.

وتلعب مراكز الخدمات الإنمائيّة دور جهاز التتبّع فتحدّد مشاكل المجتمعات المُستضعفة وتقترح حلولاً لها كما أنّها تعمل جنباً إلى جنب مع بلديّات ومخاتير المنطقة لمتابعة التغييرات الديموغرافيّة وحركة السكّان في المناطق المُجاورة.

وتعمل الوكالة الفرنسيّة للخبرة الفنّيّة، ضمن إطار برنامج قدرة 2، مع سبع منظّمات غير حكوميّة: أبعاد، وجمعيّة دار الطفل اللبناني (أفيل)، وعكارنا، ومنظّمة "إنسان"، والحركة الإجتماعيّة، وطابيثا للإغاثة والتنمية ومنظّمة أرض البشر- لوزان لتطبيق نشاطات الحماية بالتعاون مع مراكز الخدمات الإنمائيّة التالية:
القاع، وشمصتار، ومجدل عنجر، والمنيه، وزغرتا، وتكريت، وعين الرمّانة، وغزير، وتبنين، ومرجعيون، والدوير، والشويفات، وبيصور وشحيم.

وتسعى مراكز الخدمات الإنمائيّة الـ 14 للوصول إلى 16502 طفل و19922 راشد من السكّان اللبنانيين والسوريين المُستضعفين لمساعدتهم وتقديم الدعم النفسي- الإجتماعي لهم بالتعاون مع المنظّمات الشريكة وذلك بهدف دعم تدابير الحماية وبالتالي تشجيع هؤلاء على التطوير الذاتي وتحقيق الرفاه.

ويمتدّ برنامج قدرة 2 على مدار ثلاث سنوات وهو مبادرةٌ إقليميّة مموّلة من الصندوق الإئتماني للإتّحاد الأوروبي بالإشتراك بين الوزارة الإتّحاديّة الألمانيّة للتعاون الإقتصادي والتنمية (BMZ) والوكالة الإسبانيّة للتعاون الدولي من أجل التنمية (AECID). وقد أتت هذه المبادرة نتيجة الأزمة السوريّة بهدف تعزيز صمود النازحين السوريين واللاجئين من جنسيات أخرى، والنازحين داخليّاً والمجتمعات المستضيفة من خلال تحسين التعليم (التعليم على القراءة والكتابة، تعليم الأعمال الحرفيّة...)، وتوفير فرص المشاركة والحماية للأطفال، والشباب، والنساء والمجموعات المهمّشة.

للمزيد

إطلاق نشاطات برنامج قدرة 2: مساعٍ مستمرّة لحماية المجتمعات المُستضعفة

Thursday, June 17, 2021

أطلقت وزارة الشؤون الإجتماعيّة اللبنانيّة (MoSA) وبالتعاون مع الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة (Expertise France)، في السابع عشر من حزيران، نشاطات الحماية الخاصّة ببرنامج قدرة 2. وذلك في مركز الخدمات الإنمائيّة التابع لوزارة الشؤون الإجتماعيّة في غزير بالإشتراك مع المنظّمة المحليّة غير الحكوميّة "إنسان"(Insan Association) علماً أنّ ستّ منظّماتٍ محليّة أخرى تعمل ضمن إطار برنامج قدرة 2 وهي: أبعاد، وجمعيّة دار الطفل اللبناني (أفيل)، وعكارنا، والحركة الإجتماعيّة، وطابيثا للإغاثة والتنمية ومنظّمة أرض البشر- لوزان ويتوزّع عمل هذه المنظّمات على 14 مركزاً للخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة. وأُقيم حفل إطلاق النشاطات بحضور ممثل عن وزارة الشؤون الإجتماعيّة، وفريق الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة العامل في لبنان والقناة الفرنسيّة العالميّة (CFI) بالإضافة إلى منظّمة "إنسان"، الشريكة في هذا المشروع. وانطلق اللقاء بوجود الأطفال المستفيدين ليتمّ بعد انتهاء الحفل تنظيم جولةٍ على النشاطات الخاصّة بحماية الأطفال وتقديم الدعم النفسي الإجتماعي لهم. ويمتدّ برنامج قدرة 2 على مدار ثلاث سنوات وهو مبادرةٌ إقليميّة مموّلة من الصندوق الإئتماني للإتّحاد الأوروبي بالإشتراك بين الوزارة الإتّحاديّة الألمانيّة للتعاون الإقتصادي والتنمية (BMZ) والوكالة الإسبانيّة للتعاون الدولي من أجل التنمية (AECID). وقد أتت هذه المبادرة نتيجة الأزمة السوريّة بهدف تعزيز صمود النازحين السوريين، واللاجئين والمجتمعات المستضيفة من خلال تحسين التعليم (التعليم على القراءة والكتابة، تعليم الأعمال الحرفيّة...) وتنمية القدرات وحماية الأطفال، والشباب، والنساء والمجموعات المهمّشة. ففي لبنان، تعمل الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة بالتعاون الوثيق مع وزارة الشؤون الإجتماعيّة والمنظّمات المحليّة لتنفيذ برنامج قدرة 2 وبالتالي تحسين فرص حماية الأطفال، والشباب، والنساء، والمسنّين والمجموعات الأخرى المهمّشة. تتمحور نشاطات البرنامج حول عنصريْن أساسيّين، أوّلهما تقوية أساليب الحماية المحليّة والوطنيّة وتحسين القدرات على تقديم الخدمة، وثانيهما تعزيز تدابير الحماية ليتمكّن الأطفال، والنساء والبالغين المُستضعفين من العمل على التطوير الذاتي وتحقيق الرفاه النفسي. ولإنجاز ما سبق وذُكر، تعمل الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة بالتعاون مع وزارة الشؤون الإجتماعيّة وفق خطّة لبنان للإستجابة للأزمة (LCRP) والخطّة الاستراتيجيّة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة لحماية النساء والأطفال (2020-2027). وفي ظلّ أزمة النازحين السوريين والأزمة الإقتصاديّة اللتْيْن ألقتا بثقلهما على لبنان وبسبب الحاجة إلى التدخّل لدعم الفئات المهمّشة من اللبنانيين والسوريين والجنسيّات الأخرى، تعاونت الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة ، ضمن إطار برنامج قدرة 2، مع سبع منظّمات محليّةٍ غير حكوميّةٍ لتطبيق نشاطات الحماية في 14 مركز للخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة. وتعمل المنظّمات السبع غير الحكوميّة: أبعاد، وجمعيّة دار الطفل اللبناني (أفيل)، ومنظّمة أرض البشر- لوزان (تعمل هذه المنظّمات الثلاث بالتضامن والإئتلاف)، وعكارنا، ومنظّمة "إنسان"، والحركة الإجتماعيّة وطابيثا للإغاثة والتنمية، بشكلٍ وثيقٍ مع مراكز الخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة والبلديّات فتتبادل وإيّاهم الخبرات وأفضل أساليب العمل طيلة فترة إنجاز المشروع من أيلول (سبتمبر) 2019 حتّى آب (أغسطس) 2022. وتسعى الوكالة الفرنسيّة للخبرة التقنيّة الدوليّة ، في إطار برنامج قدرة 2، إلى تعزيز تدابير الحماية المحليّة والوطنيّة من خلال القيام بمبادرات لتنمية قدرات موظّفي الوزارة بما في ذلك الأخصائيين الإجتماعيين ليتمكّنوا من تطوير معرفتهم وتعزيز قدراتهم على تقديم الخدمة. وتشمل المبادرات الإضافيّة لتعزيز القدرة على تقديم الخدمة، تأهيل وتجهيز مراكز الخدمات الإنمائيّة التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة الستّة التي تمّ اختيارها

للمزيد

ورشة عمل للمؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي حول الرصد والتقييم وكتابة التقارير

Saturday, June 12, 2021

 أقامت المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم ورشة عمل حول "الرصد والتقييم وكتابة التقارير"، في مبنى الجامعة اللبنانية الفرنسية في طرابلس، متابعة لمشروع "قدرات الشمال: مضاعفة الجهود لتعزيز التماسك الاجتماعي والاستقرار".

تأتي هذه الورشة ضمن سلسلة ورشات عمل ضمن مشروع "قدرات الشمال"، بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي وألمانيا وتنفيذ الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) GmbH بالشراكة مع المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم ووزارة الشؤون الاجتماعية، ضمن برنامج "التنمية المحلية للمناطق الحضرية المحرومة في شمال لبنان".

افتتح ورشة العمل مدير البرامج في "المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم" المحامي ربيع قيس، عارضا للمرحلة التي وصل اليها المشروع، والية تنفيذه مع كافة الجمعيات المشاركة والتي بدأ معظمها بالتطبيق على الأرض.

وهدفت هذه الورشة الى تمكين المشاركين من تعريفهم إلى أساسيات ومبادىء الرصد والتقييم وأهميتها في دورة إدارة المشاريع، إضافة الى تعريف المشاركين إلى أساسيات ومبادىء منهج الإطار المنطقي وأهمية استخدام الإطار المنطقي في عملية الرصد والتقييم. 

للمزيد

مؤسسة الإمداد تفتتح نقطة بيع للتلاميذ ذوي الحاجات الخاصة

Monday, April 12, 2021

 افتتحت مؤسسة "الإمداد" للرعاية والتأهيل في حاروف - النبطية، نقطة بيع للتلاميذ ذوي الحاجات الخاصة "أطياف"، خلال احتفال رعاه رئيس بلدية النبطية أحمد كحيل، وحضره علي قانصو ممثلا رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة"، المدير العام للمؤسسة النائب السابق محمد برجاوي، محافظ النبطية حسن فقيه، المدير العام لوزارة الشؤون الاجتماعية القاضي عبدالله أحمد، رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح بلال شحادي، رئيسة مركز الشؤون الاجتماعية في النبطية نوال شعبان، رئيس الجمعية التعاونية لتجار النبطية محمد جابر، ممثل مديرية العمل البلدي في المنطقة الثانية في "حزب الله" محمد درويش، ممثل قطاع جبشيت في حزب الله رضا كحيل وفاعليات.

بعد عرض فيلم تعريفي عن المركز، وعرض مسرحي للطلاب عن مكافحة فيروس كورونا، جال الحضور في أقسام المركز واستمعوا إلى شرح من مديرته حوراء عطوي عن تقديماته وعدد طلابه وطرق معالجة حالات ذوي الحاجات الخاصة.

وكانت كلمة لأحمد نوه فيها بالمؤسسة وأدائها، ولفت إلى ضرورة "مضاعفة الموازنة لكي نستطيع ان نرعى العدد الأكبر من المؤسسات، فحاليا هناك حوالى 19500 طفل دون 21 عاما". وقال: "الوزارة ترعى مع المؤسسات زهاء 8300 طفل، يبقى لدينا زهاء 11 ألف طفل في حاجة الى رعاية، لذا لا بد من مضاعفة الموازنة".

بدوره شكر برجاوي لأحمد التعاون، ورأى أن "على الحكومة والمجلس النيابي إعادة النظر بكل التقديمات التي أصبحت من الماضي، لأن المؤسسات لا تستطيع أن تستمر بموازنتها الحالية في ظل الظروف الضاغطة".

وكانت كلمة لكحيل، لفت فيها إلى أن "المشروع فريد من نوعه ويبرز إنجازات هؤلاء الفتية من ذوي الحاجات الخاصة وقيم جمعية الإمداد الخيرية، القيم الانسانية وروح التحدي والإصرار على المتابعة والإنجاز"، مشيرا إلى أن "هذا المشروع هو خير مصداق للقدرة والكفاءة، وفيه منتجات مفعمة بهذه القيم والروحية". ودعا إلى "دعم المشروع وبخاصة من البلديات، وان شاء الله ستكون لنا محطات اخرى لدعمه".

بعد ذلك انتقل الحضور الى نقطة "أطياف" حيث قص فقيه وكحيل وأحمد شريط الافتتاح، وتسلم أحمد من أحد الطلاب درعا تذكارية، وكانت جولة واطلاع على المعروضات من مونة بلدية وأدوات وحرفيات من صنع طلاب المركز.

للمزيد

افتتاح حديقة عامة للأطفال في إبل السقي

Friday, April 09, 2021

مرجعيون - افتتحت منظمة Terres des hommes lausanne - أرض البشر، مع شريكها المحلي "جمعية تجمع الشباب الصاعد" tss ورئيس بلدية إبل السقي سميح البقاعي والمختار سليمان غبار، حديقة عامة للأطفال في البلدة، وذلك ضمن خطة "قدوة" للتغيير السلوكي - الاجتماعي التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية واليونيسف.

حضر الافتتاح أعضاء من المجلس البلدي وأطفال من البلدة، وأضيفت لافتات ارشادية تضمنت رسائل رئيسية من "قدوة" تحفز على حماية الأطفال وحقوقهم.

للمزيد

معدات للخياطة من الكتيبة الإيطالية لمركز الخدمات الإنمائية في قضاء بنت جبيل

Thursday, January 28, 2021

تبنين - قدمت الكتيبة الإيطالية العاملة في إطار اليونيفيل هبة لفائدة سيدات مركز الخدمات الإنمائية في بنت جبيل التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، عبارة عن معدات للخياطة للاستخدام المهني كاملة مع جميع قطع الغيار والاكسسوارات، والتي سوف يتم استخدامها في حياكة وتغليف الكمامات الواقية من القماش المتعدد الطبقات والقابلة للغسل لاحتواء فيروس كورونا.

وتم التسليم من دون احتفال أو حضور شخصي، في ظل الاقفال العام.

وقالت مديرة المركز ندى بزي: "ان وصول آلات الخياطة يمثل خطوة مهمة إلى الأمام لمكافحة جائحة كوفيد-19 الى جانب التزام المركز بدعم المرأة. وبفضل الوحدة الإيطالية وإيطاليا، سيتمكن مختبر إيطاليا من حياكة وتغليف الكمامات لتوزيعها على الجميع وتوفير فرص عمل جديدة للنساء مع إمكانية الدعم المادي للعائلات في منطقة بنت جبيل".

وشكرت قائد القطاع الغربي في اليونيفيل الجنرال الإيطالي أندريا دي ستازيو والكتيبة الإيطالية على "مبادرتهم واستكمالهم للمشاريع الهادفة إلى تمتين العلاقة بين اليونيفيل والمؤسسات الرعائية والاجتماعية في جنوب لبنان".

من ناحيته، أعرب دي ستازيو عن ارتياحه لنجاح المبادرة، موضحا أنه "إضافة إلى مكافحة جائحة كوفيد، يهدف المشروع إلى إشراك الموارد والمهارات المحلية القادرة على إحداث تغييرات اقتصادية إيجابية في المنطقة، كل هذا بهدف تعزيز سياسة اشراك مراكز الخدمات الإنمائية القادرة على إعطاء دفعة لقطاع العمل وتعزيز الدولة وبناء القدرات في جنوب لبنان".

ولفت الى أن "هذه المبادرة هي دورة حيوية من خلال تفعيل الاعتماد الذاتي، والتي أرادت الوحدة الإيطالية تنفيذها في منطقة عمليات اليونيفيل وأثبتت فعاليتها".

يذكر أن هذه الهبة، الممولة بالكامل بأموال مقدمة من وزارة الدفاع الإيطالية، هي جزء من مشاريع التعاون المدني - العسكري التي يتم تنفيذها من قبل الوحدة الإيطالية لضمان تقديم المساعدة الى السكان المحليين، إلى جانب دعم الجيش اللبناني.

للمزيد

قيومجيان يتابع التحضيرات لاطلاق الخطة الوطنية للحماية الاجتماعية

Thursday, August 22, 2019

اختتم وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان الاجتماع التحضيري لاطلاق الخطة الوطنية للحماية الاجتماعية التي ستضم الوزارات والهيئات وجمعيات المجتمع المدني المعنية بموضوع الحماية الاجتماعية.

 

وشدد قيومجيان على ضرورة ان تكون الخطة واقعية ليشعر المواطن بنتائجها من ناحية الخدمات المقدمة، موضحاً ان للشؤون الاجتماعية دورا في وضع الخطة ولكن هناك دورا للوزارات المعنية وللحكومة اللبنانية، فالجميع معني بالحماية الاجتماعية.

ولفت الى اهمية التنسيق مع رئيس الحكومة وفريق عمله للتأكد من ان الخطة لن تبقى حبرا على ورق بل ستنفذ من قبل كل المعنيين.

2019-08-21

للمزيد
Next Showing Page: 1 of 2 Prev