مواقع أخرى

الصفحة الرئيسية >> أنشطة الوزير

قيومجيان: لتأمين الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال في حالات النزاعات الأسرية

Sunday, October 13, 2019

تعليقاً على قضية الطفلة ريتال، التي أثارت جدلاً واسعاً امس بعد أن عمدت قوى الامن الداخلي لابعادها بالقوّة عن أمّها، لفت وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان إلى أنّه "مع احترامنا للقرارات القضائية، نطالب تضمين الأحكام تأمين الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال، من قبل اخصائيين مهمّتهم التعامل معهم، في حالات النزاعات الأسرية، ومواكبتهم للسهر على سلامتهم الجسدية والنفسية".

وأكّد "جهوزية الوزارة للتعاون والمساعدة في هذا الإطار".

للمزيد

قيومجيان افتتح المركز الجديد لشعاع الامل – زحلة

Saturday, October 12, 2019

 

أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان خلال رعايته افتتاح المركز الجديد لجمعية "شعاع الامل" في المعلقة - زحلة ان "شعاع الامل" نموذج عن الشراكة بين القطاعين والخاص، موضحا انها ليست قطاعا خاصا بالمعنى الاستثماري، بل هي تستثمر في الانسان، ومشددا على ان الجمعيات ومؤسسات الرعاية تقدم الخدمات التي لا تستطيع الدولة تأمينها.
أضاف: "انتم نموذج، للشراكة انتم تقومون بهذه الخدمات، والدولة ترعى وتسن قوانين، وتؤمن لكم جزءا، من مستحقاتكم كي تتابعون خدمة هؤلاء الناس، وهذا ما قصدته بنموذج الشراكة. الدولة تشرع وتسن القوانين وتخطط والقطاع الخاص من الناحية الاستثمارية هو الذي ينفذ هذه المشاريع. في وقت الناس جاهزة ان تدفع، على الدولة استحصال الضرائب وسنكون بالف خير حينها، الا اذا كنا نستغل موقعنا في الدولة كي نقوم بمشاريع ونحصل على عمولة منها، ونقوم بتعبئة الجيوب على حساب المصلحة العامة وعلى حساب الناس ونغرق الإدارة بفائض من الموظفين".
واكد وزير الشؤون الاجتماعية انه سيبقى الى جانب الجمعيات، وقال: "امام الراي العام، هذه هي الجمعيات الوهمية التي وزارة الشؤون الاجتماعية تدعمها، زوروها وانظروا الى الخدمات التي تقدمها".
وتطرق قيومجيان الى الدراسات الأخيرة التي اثبتت ان واحدا من اصل خمسة لبنانيين لديه مشاكل نفسية نتيجة، الوضع المعيشي، شاكرا المؤسسات التي لا تحتضن الأولاد فقط بل تحتضن أهلهم أيضا.
قيومجيان لفت الى ان المركز الجديد لشعاع الامل مجهز باحدث التقنيات ومؤهل للقيام بالعديد من الخدمات فمن واجبات الدولة والحكومة والجمعيات التركيز على صحة الإنسان، وسعادته ورفاهيته.
وختم متوجها الى أصحاب المركز مهنئنا، وقال: "هذا المركز لا يأوي ويهتم بذوي الاحتياجات الخاصة والارادات الصلبة ويعلمهم فقط بل اصبح في محلة متقدمة اذ يساعدهم على التخصص وتعلم المهن ويساعدهم على ايجاد فرص عمل وعلى الانخراط في المجتمع. أنتم تعطون كما اعطيتم في السابق اشعة امل لانساننا في لبنان كي بعيش، في طمأنينة وكرامة ما هو انجاز كبير".
كريولي:
وتحدثت كريولي بدورها عن علاقتها بمؤسسي المركز، معربة عن سعادتها بوجودها في افتتاح هذا المركز الذي زارته منذ 10 سنوات، ومعتبرة اننا نحتفل بالسلام وكرامة الانسان. وتوقفت عند تجربتها مع أطفال "شعاع الامل" حين زارتهم للمرة الأولى مع توليها مسؤولية التعاون الدولي في Mutualite chretienne.
أضافت: "ان كنا من ذوذ الاحتياجات او اهل او أصحاب جمعيات اوسياسيين او مؤمنين يجب ان نتمتع بالامل ونتذكر في كل صباح انه لدينا اشخاص كمؤسسي هذه الجمعية يلهموننا".

 

للمزيد

قيومجيان يفتتح المساحات العامة في مجدليا: مستعدون للتخلي عن جزء من ارض للشؤون في البلدة لإقامة مركز لمعالجة الإدمان

Thursday, October 10, 2019

في حضور وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ريشارد قيومجيان، تم افتتاح المساحات العامة والملاعب المؤهلة في وسط بلدة مجدليا،  وبحضور سفير ألمانيا جورج بيرغلين، ومدير بنك التنمية الألماني KfW ساشا ستادتلر، المستشارة التقنية المسؤولة عن برامج التنمية الاجتماعية والمحلية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مارينا لو جوديتشي ورئيسة بلدية مجدليا السيدة جمانة البعيني، بالإضافة إلى عدد من فاعليات المنطقة، وكان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية، قام بتأهيل المساحات العامة في مجدليا بتمويل من ألمانيا عبر بنك التنمية الألماني في إطار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة.

ودعا الوزير قيومجيان في كلمة، الى " الاستفادة من المساحات التي انشئت عليها الملاعب الرياضية لخلق نمط جديد من الحياة، وقال: " بدلاً من ان يكون شبابنا وشاباتنا مدمنين على الانترنت او المخدرات او اي امور سيئة اخرى، ها نحن نفتتح لهم ومعكم هذه المنشآت، لنفتح امامهم افاقا جديدة، فيكونوا مدمنين على الرياضة والثقافة والفن ويبرزوا طاقتهم الايجابية عبر هذه النشاطات".

أضاف: " أبارك لأهالي مجدليا قيام هذا المشروع، كما اهنئهم لانتخابهم امرأة كفوءة لرئاسة البلدية. يجب تعميم هذا النموذج من السيدات على البلديات لنقول للشرق والغرب ان لبنان يؤمن بالمساواة بين الرجل والمراة. نحن مجتمع منفتح متطور ولسنا مجتمعا متخلفا او تقليديا بالمعنى العشائري الفئوي، لكن يبقى علينا ان نترجم ذلك على ارض الواقع".

وتطرق الوزير قيومجيان الى المشاريع التنموية التي تنفذها الوزارة بالشراكة مع الدول المانحة في هذه المنطقة لدعم المجتمع اللبناني المضيف ومساعدة النازحين السوريين، فشكر " للدول الغربية مساعدتها في تطوير البنى التحتية التي تأثرت كثيرا جراء عملية النزوح"، متمنيا ان " يكون لهذه المنطقة حصة من المشاريع التي ستنفذ جراء "سيدر".

وتابع: " اننا نؤمن ان التنمية تبدأ اولا بالانسان ومن ثم التنمية المحلية. كما ندعو السلطات المحلية والبلديات لوضع الدراسات والخطط ورسم المشاريع التي يحتاجها المواطن، فيتم تنفيذها بالتعاون بين البلدية والوزارة والدول المانحة وUNDP .

نحن نسعى مع المخلصين لتنفيذ المشاريع الحيوية بشفافية مالية ومن دون السماح بالتدخلات والمحسوبيات والحسابات السياسية والرشاوى والعمولة كما هو سائد للاسف في شكل عام في لبنان".

كما دعا الى " تأمين الصيانة الدورية"، شاكرا كل "من ساهم في نجاح المشروع والدولة الالمانية على الدعم الدائم ليس في منطقة مجدليا فحسب، انما في كل المناطق اللبنانية"، معلنا ان " وزارة الشؤون الاجتماعية تملك عقارا في منطقة مجدليا وهي على استعداد للتخلي عن جزء من مساحته من خلال القيام بالاجراءات القانونية، لإقامة مركز لمعالجة الإدمان".

وقال: "علمت ان لديكم الارادة والعزم والتصميم لتأسيس هذا المركز في منطقتكم، ونحن سندعمكم ونحارب معا آفة المخدرات. لا نريد ان نعالج شبابنا ونعطيهم الدواء فحسب، بل ان نهتم بهم من النواحي كافة، فيكون لدينا مجتمع متطور يتمتع بصحة جيدة وقوة جسدية وعقلية".

أما السفير بيرغلين فأكد أن " ألمانيا على استعداد لمواصلة دعمها للبنان كما فعلت منذ عام 2012. وقال: " نحن نفعل ذلك لأننا ندرك أن لبنان وتحديدا المجتمعات المضيفة فيه، لا تستطيع تحمل وطأة هذه التحديات وحدها".

أضاف: " نأمل أن يستمر تأثير هذا الاستثمار مع مرور الوقت، وأن تدعو المساحة مزيدا من الشباب - الفتيات والفتيان - للمشاركة في الأنشطة الرياضية، ومزيدا من الناس للمشاركة في الأنشطة المجتمعية".

وذكر ستادتلر أن " بنك التنمية الألماني عمل على تحقيق التعاون الألماني- اللبناني ومنذ عام 2015 قدم أكثر من 50 مليون دولار من المنح الألمانية"، وقال: " ما يميز هذا المشروع هو أنه لا يقتصر على إعادة تأهيل المساحات العامة في مجدليا، ولكنه أيضا يعزز التماسك الاجتماعي ويشجع أبناء مجدليا المغتربين على زيارتها للمشاركة في الأنشطة التي تنظم فيها".

أما لو جوديتشي فقالت: " لقد كانت مجدليا مرنة للغاية في التعامل مع طبيعة الأزمة السورية. وقد أعطى أهلها وبلديتها، عبر عملية تشاركية، هذا المشروع أولوية كمساحة للتفاعل الاجتماعي، متاحة للجميع - شبابا وأطفالا، أسرا وأفرادا".

أما رئيسة بلدية مجدليا، فتوجهت إلى الحضور قائلة: " شكلنا ورش عمل من مختلف القطاعات وأنتجت خرائط المخاطر والموارد التي حددناها مع المجتمع المحلي واخترنا هذا المشروع من خلالها. وقد أطلقنا مهرجان مجدليا الرياضي الأول وطلب منا أبناء مجدليا المغتربون إعادة إحيائه في العام المقبل".

ساهم مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة حتى الآن وبدعم من مجموعة من الدول المانحة- في دعم 1.9 مليون لبناني و800,000 سوري من خلال تنفيذ 603 مشروعٍ في 219 بلدة و22 اتحاد وتجمع بلديات.  وذلك عبر شراكة وثيقة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة الشؤون الإجتماعية والوزارات المعنية والبلديات.

 

وبعد الكلمات تم قص الشريط التقليدي، وجولة في ارجاء الملاعب والمنشآت الرياضية.

للمزيد

قيومجيان بحث مع طراف تعزيز التعاون مع الاتحاد الاوروبي

Thursday, October 10, 2019

التقى وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان سفير الاتحاد الاوروبي الجديد في لبنان رالف طراف على رأس وفد في زيارة رسمية هي الاولى له الى الوزارة منذ تسلمه منصبه. تناول البحث الوضع السياسي العام في لبنان والوضع الاقتصادي بشكل خاص.

وتطرق قيومجيان الى العلاقة بين الوزارة والاتحاد الأوروبي، وسبل تفعيل اطر التعاون والتنسيق معا، شارحا له عن المشاريع والبرامج التابعة للوزارة والمدعومة من الاتحاد الاوروبي.

للمزيد

قيومجيان من امستردام: الدعم النفسي يرتبط عضوياً بالامن الاجتماعي

Wednesday, October 09, 2019

أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان اهمية الدعم النفسي في الأزمات وفي مرحلة ما بعد الأزمات، لأن العوامل النفسية تلعب دوراً مهماً في حياة الشعوب والاستقرار الاجتماعي والامني وفي الانتاجية والمردودية الاقتصادية في اي بلد.

كلام قيومجيان جاء خلال القائه كلمة لبنان في مؤتمر "الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارئ Mental Health and Psychosocial Support in Emergencies Summit - mhpss" الذي انعقد في امستردام، حيث اعتبر ان لبنان مثالاً في هذا المضمار لأنه مر بكل أنواع الأزمات خلال السنوات الخمسين الماضية.

واردف: "من هذه الازمات إيواء نصف مليون لاجئ فلسطيني منذ العام 1948 وحوادث امنية واشتباكات بلغت ذروتها بحرب العام 1975 وما شهدها من عنف دموي وتهجير داخلي للسكان، وكذلك الاحتلال الذي تسبّب في انتهاك حقوق الإنسان والاضطهاد السياسي والفكري".

تابع قيومجيان: "الى جانب التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمالية التي يواجهها لبنان، يعيش تداعيات الازمة السورية منذ العام 2011 حيث تدفق مليون ونصف مليون لاجئ سوري الى اراضيه، ما جعله اول دولة من حيث عدد اللاجئين على ارضه مقارنة بحجم السكان، مما ادى إلى تفاقم مشاكلنا من كل الجوانب".

 


واسف وزير الشؤون الاجتماعية الى انه تم إهمال الدعم النفسي منذ وقت طويل، مشيراً الى ان "غياب مثل هذا الدعم ظهر بصورة واضحة عبر تفشي ظواهر: الاكتئاب، محاولات انتحار، الاضطرابات النفسية، الادمان على المخدرات، العنف المنزلي، العنف القائم على الجنس وارتفاع مستوى التوترات الاجتماعية".

كما اشار الى ان وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على تأمين الدعم النفسي ليس فقط للشرائح التي تعنى بها من اشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، المعوقين، المسنين، الأيتام، المدمنين على المخدرات والنساء المعنفات وغيرهم بل ايضاً لأهلهم والمحيطين بهم.

كذلك أمل ان تستطيع الوزارة تطوير وتعزيز مفهوم الدعم النفسي ووتوسيع مروحة الشرائح التي يشملها، مضيفاً: "نحن بحاجة إلى المزيد من الوعي لاهمية خلق المناخات اللازمة لتأمين الاستقرار النفسي والمرتبط بشكل عضوي بالامن الاجتماعي. اننا نعتمد على أنفسنا في هذا الملف، لكننا بحاجة أيضاً إلى مساعدة المجتمع الدولي والدول المانحة والمنظمات المعنية. لذا قرروا واحزموا أمركم نحن نعتمد عليكم جميعا".

وكان قيوميجيان عقد على هامش المؤتمر الذي حضرته الملكة ماكسيم لقاءات مع الاميرة الهولندية مابيل، وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية سيغريد كاغ، مفوضة شؤون اللاجئين في وزارة التنمية الألمانية إلكي لوبيل. فبحث معهن سبل دعم لبنان اجتماعياً والتخفيف من تداعيات النزوح عليه كمجتمع مضيف. وقد ابدوا كل تجاوب خصوصا الوزيرة كاغ الملمة بالواقع اللبناني والصعوبات التي يعيشها.

للمزيد

قيومجيان من بعبدا: الرئيس عون قبل استضافة ورعاية مؤتمر "القمة الوطنية للاطفال"

Monday, October 07, 2019

زار وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان قصر بعبدا حيث وضع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في جو عمل الوزارة ودعا رئيس الجمهورية لاستضافة ورعاية مؤتمر "القمة الوطنية للاطفال" في العشرين من الشهر المقبل الذي يصادف فيه اليوم العالمي لحقوق الطفل، والذي تنظمه وزارة الشؤون الاجتماعية بالشراكة مع منظمة اليونيسيف احتفالا بالذكرى السنوية لابرام اتفاقية حقوق الطفل (CRC  ) التي صادق عليها لبنان في العام 1990. 

 

وبعد اللقاء، صرح الوزير قيومجيان للصحافيين فقال:

" تشرفت اليوم بلقاء رئيس الجمهورية ودعوته الى استضافة ورعاية "مؤتمر القمة الوطنية للاطفال" في 20 تشرين الثاني المقبل والذي تنظمه الوزارة مع "اليونيسيف" ويعالج حقوق الطفل ودور لبنان الرائد في هذا المجال. وقد تكرم فخامة الرئيس بقبول استضافة ورعاية هذا المؤتمر على امل ان يكون لنا لقاء في هذا التاريخ في قصر بعبدا".

 

اضاف: "كذلك بحثت مع الرئيس عون في موضوع الاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية التي تقوم الوزارة  بوضعها مع عدد من المنظمات الاهلية واليونيسيف بالاشتراك مع عدد من الوزارات. كما وضعت رئيس الجمهورية في اجواء عمل الوزارة والضائقة المالية التي تعاني منها وضرورة دعمها كي تتمكن بدورها من دعم  الشرائح الفقيرة والمحتاجة."

 

وشدد قيومجيان على ان لا جمعيات وهمية في وزارة الشؤون الاجتماعية وذلك كما سبق واوضحنا بعدما نشرنا لائحة باسماء كل الجمعيات التي تعنى بالرعاية الاجتماعية وذوي الاحتياجات الخاصة. وتقوم فرق تفتيش الوزارة بعملها كما يواكبنا في العمل كل من التفتيش المركزي وديوان المحاسبة عند توقيع العقود، وبالتالي، ليس هناك من جمعيات فنية او رياضية او وهمية بل  لدينا جمعيات تعنى بالرعاية الاجتماعية.

للمزيد

قيومجيان: هذه اسباب عدم تسييل مبلغ الـ280 مليون دولار المخصص للاسكان

Monday, October 07, 2019

اعلن وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان أن عدم تسييل مبلغ الـ280 مليون دولار المخصص للاسكان والذي أشار حاكم مصرف لبنان إلى وجوده لدى المصارف، كما يفترض، يعود للبنوك، وذلك لسببين

   – الأول، أن التعميم الوسيط رقم 515 الصادر عن مصرف لبنان بتاريخ 30/1/2019، يُلزم المصارف أن تودع قيمة القرض السكني بالدولار الأميركي لدى البنك المركزي وتأخذ قيمته بالليرة اللبنانية. – والسبب الثاني، يتعلق بالفائدة المنخفضة للقرض السكني المدعوم التي تبلغ 9.5%، فالمواطن صاحب القرض يدفع 5.5% ومصرف لبنان يغطي 4% عبر المؤسسة العامة للإسكان”. وأضاف: "أما عن تخصيص الكويت 170 مليون دولار كقرض موجه للقروض السكنية، فالمسألة لم تعرض بعد على مجلس الوزراء، إذ قمنا بإجراء محادثات مع الطرف الذي قدّم العرض، وهو الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ومركزه الكويت، كي تأخذ المؤسسة العامة للإسكان 40% من قيمته، ويحصل مصرف الإسكان على 60%، ونحن لا نزال ننتظر الجواب الكويتي على عرضنا اذ ان العرض الكويتي كان في الأساس مخصصاً بالكامل لمصرف الإسكان، لكننا طلبنا خلال اجتماع في السراي الحكومي برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري أن تتوزع النسب كما أشرنا

”. تابع قيومجيان: "اننا اليوم أمام اقتراحات عدة بعد هذا الاجتماع: إما أن يبقى العرض الكويتي على حاله، أو تصبح النسب المئوية (40 ـ 60)، أو نحصل على قرض خاص للمؤسسة العامة للإسكان. ونحن بانتظار الرد الكويتي كي نقوم على ضوئه بعرض الموضوع على مجلس الوزراء”.


 

للمزيد
Next Showing Page: 1 of 17 Prev